بسبب أزمتهم و إفلاسهم وكالات تأجير السيارات و أصحاب للنقل السياحي يحملون حكومة العثماني المسؤولية