منيب: لا يمكن التوقيع على ميثاق وطني مع من يتحملون جزءا كبيرا فيما آلت إليه الاوضاع

صرخة
أخبار سياسية ونقابية
صرخة8 يونيو 2021
منيب: لا يمكن التوقيع على ميثاق وطني مع من يتحملون جزءا كبيرا فيما آلت إليه الاوضاع

نهى القادري

أكدت نبيلة منيب الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الموحد، إن إعادة بناء الثقة مع المواطنات و المواطنين و طمأنتهم على مستقبل أولادهم و خيرات بلادهم و سيادة دولتهم ووحدتهم الترابية و امكانية التوزيع العادل للثروة، لا يتم بالتوقيع على ميثاق وطني، مع من يتحملون جزءا كبيرا فيما الت إليه الاوضاع.

واستدركت منيب، حديثها ، قائلة: لكن بتوفير شروط عقد اجتماعي جديد مع الدولة و المجتمع و إصلاح منظومة التعليم العمومي و تشجيع البحث العلمي و إصلاح الصحة العمومية و الإدارة العمومية و استقلال و نزاهة القضاء في إطار جهوية حقيقية تضمن تكافؤ الفرص و الحضوض بالنسبة لجميع المغاربة.

وبخصوص الإجتماع الذي جمع قيادة فيدرالية اليسار الديمقراطي، بوفد اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد؟، أشارت القيادية اليسارية، إلى أن الفيدرالية استقبلت، أمس الاثنين 7 ماي اللجنة الخاصة بالنمودج التنموي بالرباط. و استمعت الى العرض الذي قدمه شكيب بنموسى و تدخلات أعضاء اللجنة، ادريس جطو و رضى الشامي و كريم التازي. تدخلت الفيدرالية بالمكونات الثلاثة لتقدم ملاحظاتها بكل وضوح، بخصوص تقرير اللجنة و الآليات التي تنوي عبرها تفعيل و متابعة مقتضيات المشروع التنموي الجديد. حيث اذا كانت الفيدرالية تعتبر عمل اللجنة عملا جادا و هاما فإنها تعتبر ان هناك ضرورة ملحة لفتح نقاش ديمقراطي واسع حوله، و ان التشخيص الهام للاوضاع، و التدابير المرافقة له و المقترحات لا يمكن ان تؤسس لنموذج جديد بدون احداث انفراج سياسي و اطلاق سراح المعتقلين السياسيين، للحراك الشعبي بالريف و الصحافيين و احداث قطائع حقيقية مع الاختيارات السابقة و محاربة الفساد واخطبوط الريع وفتح اوراش الإصلاحات الدستورية والسياسية لتحقيق انتقال سياسي و تحقيق الديمقراطية و فصل السلط و ربط المسؤولية بالمناسبة و العدالة الاجتماعية و المصالحة التاريخية مع الجهات المهمشة.

رابط مختصر

إدارة الحريدة