اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية باقليم اشتوكة ايت باها تستعرض حصيلة ومخطط عمل المرحلة الثالثة

صرخة
أخبار جهوية
صرخة5 مايو 2021
اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية باقليم اشتوكة ايت باها تستعرض حصيلة ومخطط عمل المرحلة الثالثة

عبد الله الخياري — أشتوكة ايت باها

عقدت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية باقليم اشتوكة ايت باها يومه الاربعاء اجتماعا تم تخصيصه لتقديم حصيلة المرحلة الثالثة من عمل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، واستعراض مخطط العمل الممتد لسنوات 2021و2023, بالاضافة الي تعديل عدد من اتفاقيات الشراكة.

وقد كان الاجتماع الذي ترأسه عامل الإقليم السيد جمال خلوق، وحضره عدد من رؤساء المصالح الخارجية والسلطات المحلية وبعض فعاليات المجتمع المدني، مناسبة اكد خلالها عامل الإقليم على اهمية ورش المبادرة الوطنية للتنمية البشرية كمسار مجتمعي للنهوض بالانسان، والاستتمار في العنصر البشري على صعيد عدد من المستويات، مع التذكير بالتحول الحاصل في منهجية عمل المرحلة الثالثة من هذا الورش، من خلال التركيز على عدد من المحاور المرتبطة بدعم الطفولة المبكرة والنهوض بالاجيال الصاعدة والادماج الاقتصادي للشباب والنهوض بأوضاع الفئات الهشة بالإقليم.

الى ذلك تم استعراض حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بالإقليم خلال سنتي 2019و2020، وهي حصيلة متميزة على المستوى الكمي والنوعي، من خلال انجاز88 مشروعا بتكلفة إجمالية تجاوزت 89مليون درهم، في اطار مشاريع نوعية وذات وقع ايجابي على الفئات المستهدفة، لتدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية ومواكبة الاشخاص في وضعية صعبة والدفع بالتنمية البشرية للاجيال الصاعدة والادماج الاقتصادي للشباب.

كما تم الوقوف علي مخطط العمل المؤطر لعمل المبادرة ضمن البرمجة المتعددة السنوات 2021و2023 من خلال انجاز عدد من المشاريع لدعم المكتسبات التي راكمها الإقليم في المجالات السابقة، مع التأكيد على الاهتمام الخاص بالمشاريع دات البعد الاجتماعي من خلال مواصلة وماسسة الدعم المقدم للفئات الهشة بالإقليم وتطوير التعليم الاولي، بالإضافة إلى انجاز عدد من المشاريع دات الاستهداف المتعدد كدور الامومة ودعم دور الطالب والنقل المدرسي وبنيات صحية حيوية كاحدات مصلحة الانعاش بالمستشفى الإقليمي المختار السوسي. وغيرها.

الاجتماع كان مناسبة ايضا للتنويه بالادوار التي يقوم بها النسيح الجمعوي بالاقليم، وانخراطه المستمر والمسؤول في انجاح هذه المبادرات التنموية، عبر الية الشراكة المتجدرة بالإقليم، والتي ساهمت في بروز عدد من التجارب الناجحة في المجال الاجتماعي، خصوصا في مجال دعم التمدرس والنقل المدرسي ودعم الفئات الهشة، وهي تجارب اضحت محل تقدير على المستوى الوطني كنماذج الاقتداء.

الاجتماع شكل ايضا مناسة اكد من خلالها السيد عامل الإقليم ان حصيلة مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية تعزز المجهود التنموي المبذول بالاقليم، والذي تحولت معه مختلف جماعات الإقليم الى اوراش مفتوحة، في مشاريع مهيكلة لدعم البنيات التحتية وتعزيز العرض الطرقي، و استكمال عدد من المشاريع الخاصة بالتزود بالماء الصالح للشرب انطلاقا من محطة تحلية مياه البحر، لتزويد عدد من جماعات المنطقة السهلية، ضمن اوراش ضخمة، بالإضافة إلى اطلاق برامج لربط عدد من مراكز الجماعات بشبكة التطهير السائل، وبرامج التاهيل الحضري لعدد من هذه المراكز.

هذا بالإضافة إلى العمل الدؤوب والمنهجي على المستوى الاداري والذي تؤطره السلطات الإقليمية لإخراج مشاريع ذات قيمة مضافة، خصوصا في مجال التعليم العالي عبر الترافع لاحدات مؤسسة متخصصة تنسجم مع حاجيات الاقليم، والعمل مع عدد من الشركاء لتطوير العرض الصحي بالإقليم.

واكد عامل الاقيم ان هذا المنجز التنموي هو محصلة منطقية لمناخ العمل السليم داخل الاقليم، وانخراط مختلف المتدخلين من سلطات عمومية ومنتخبين ونسيج جمعوي ومصالح قطاعية في إنجاح مختلف البرامج.

رابط مختصر

إدارة الحريدة