دراسة: بعض مطهرات الأيدي تحتوي مواد كيميائية مسببة للسرطان قد تشكّل “خطرا جسيما”

صرخة
ركن المرأة والصحة
صرخة3 أبريل 2021
دراسة: بعض مطهرات الأيدي تحتوي مواد كيميائية مسببة للسرطان قد تشكّل “خطرا جسيما”

وجد تحليل جديد أن بعض معقمات الأيدي المتاحة على نطاق واسع لدرء الإصابة بفيروس كورونا تحتوي على مستويات عالية من مادة كيميائية معروفة بأنها تسبب السرطان.

وعندما سيطر “كوفيد-19” في البداية على الولايات المتحدة، نفدت المتاجر من معقمات الأيدي، ما أدى إلى فراغ تم ملؤه بعد ذلك من قبل العلامات التجارية الأقل شهرة.

ووجدت التحاليل أن بعض هذه المنتجات تحتوي على مستويات عالية من مادة البنزين الكيميائية المسببة للسرطان.

وقال ديفيد لايت، الرئيس التنفيذي لشركة Valisure، وهي صيدلية على الإنترنت تختبر المنتجات الدوائية، إن الشركة حللت مؤخرا 168 علامة تجارية لمطهرات اليدين: “هذه النتائج مثيرة للقلق وتكشف عن مخاطر محتملة ضارة بالصحة العامة”.

وكانت النتائج مقلقة: 17% من العينات اكتشف فيها البنزين و8% من العينات احتوت على كميات بنزين أعلى من الحد المسموح الذي وضعته إدارة الغذاء والدواء لمساعدة السوق على تلبية طلب المطهر، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ.

وأصدرت شركة Valisure النتائج التي توصلت إليها في عريضة مقدمة إلى إدارة الغذاء والدواء الأمريكية تطلب فيها الشركة من الوكالة اتخاذ إجراءات بشأن المنتجات التي تحتوي على أعلى مستويات من البنزين.

وتم تصنيع غالبية المنتجات ذات المشكلات في الولايات المتحدة أو الصين، وكانت من المواد الهلامية. وكان عدد منها متاحا على نطاق واسع، وبعضها قابل للشراء في أمازون وفي متاجر Target. كما وقع بيع واحدة من أكثر الصيغ الملوثة على شكل زجاجة Baby Yoda. وبدأ بيع كافة المنتجات الأسوأ في أبريل ومايو 2020.

رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة