في إختتام المؤتمر الدولي للسياحة التضامنية بورزازات . المؤتمرون يوصون بضرورة دعم المشاريع التي من شأنها النهوض بالسياحة في الواحات

صرخة
أخبار وطنية
صرخة31 يناير 2020
في إختتام المؤتمر الدولي للسياحة التضامنية بورزازات . المؤتمرون يوصون بضرورة دعم المشاريع التي من شأنها النهوض بالسياحة في الواحات
محمد ايت المؤذن / ورزازات

اختتم بمدينة ورزازات المؤتمر الدولي للسياحة التضامنية في دورته الثامنة. وخلص هذا المنتدى الذي تواصلت ندواته على مدى ثلاثة أيام لمجموعة من التوصيات والقرارات، التي تهم دعم المشاريع التي من شأنها النهوض بالسياحة التضامنية في الواحات بالمغرب وعبر العالم.

وجاءات اهم التوصيات على الشكل التالي :

_ تعزيز السياحة التضامنية الخاصة بالواحات.

_ ضرورة توسيع الإهتمام الدولي بالسياحة الواحية.

_ التأكيد على تطوير مسألة التأقلم مع التغيرات المناخية.

_ اللإستمرار في التحسيس بتحديات التغيرات المناخية وآثاره الخطيرة بالخصوص على الواحات.

_ أخد التدابير التشجيعية وبذل جهود لوضع حلول لبلورة مشاريع سياحية يراعي أبعاد التنمية المستدامة.

_ التسويق الإعلامي عبر توظيف التكنولوجيا الحديثة.

_ التأكيد على أهمية الإستجابة للحاجات الغدائية.

_ تطوير السياحة البديلة.

_ تطوير مختلف أشكال السياحة التضامنية.

_ تقوية انخراط ودعم الجماعات المحلية في وضع وصياغة برامج لها علاقة بالواحات.

_ حتمية التوفيق بين الإقتصاد الإجتماعي والسياحة التضامنية.

_ الإنخراط المباشر والمؤسساتي في الإقتصاد الإجتماعي.

_ تتبع تقوية شبكة الإقتصاد الإجتماعي.

_ تقوية دور المرأة والشباب في التنمية السياحية ومقاربة النوع الإجتماعي.

_ تكوين المرأة والشباب لترويج أمثل لمنتوجات الصناعة التقليدية.

_ إعطاء مكانة للشباب في المبادرات المرتبطة بالسياحة الواحية.

_ تشجيع التمويل المادي لتشجيع السياحة المحلية.

_ تعزيز القدرات السياحية عبر تنظيم دورات تكوينية.

_ الرهان على الجامعات للمساهمة في تطوير البعد السياحي.

_ تعزيز تكوين القيم السياحية.

_ إعداد برامج خاصة موضوعاتية خاصة بالسياحة التضامنية.

_ وضع ميكانيزمات للتعاون والتبادل السياحي.

_ وسائل الإعلام ضرورية للتعريف بالسياحة الواحية بالمنطقة.

_استعمال الشبكات الإجتماعية للتواصل في نشر ثقافة السياحة الواحية والتراث اللامادي.

_ دعم وتقوية وتحسين المنتجات المحلية.

_ تكوين الفاعلين وتقييم التراث المحلي.

_ تعزيز التوفيق بين السوق الوطني والدولي.

_ خلق شراكات تجارية.

_ أخد بعين الاعتبار الأبعاد القوية للتراث المادي والامادي للإقليم.

_ الإستعانة بالتجارب المبتكرة في مجال السياحة الواحية.

_ تكوين المرشدين في مجال تاريخ التراث اللامادي والسوسيو _ثقافي.

_ تشجيع الأنشطة العائلية والتوفيق بينها خاصة في المجال القروي.

_ الدفاع والترافع المتين داخل المؤسسات لضمان استمرارية المشاريع السياحية.

_ تخصيص صناديق لتشجيع السياحة الواحية.

_ تحفيز القطاع العام الموجه للاستثمار في السياحة.

_ انخراط التعاونيات لاسيما التعاون مع الجماعات الترابية والمنظمات الفرنسية للإستفادة من إمكانيات هذا البلد.

_ انخراط الجماعات الترابية الوطنية في التكوين والتأطير.

_ حتمية التكامل بين السياحة التضامنية ومجال الواحات عبر خلق نموذج محلي.

_ وضع ميثاق خاص للسياحة التضامنية.

_ التسويق الترابي للمنتج المحلي بالواحات.

رابط مختصر

إدارة الحريدة