النقل المزدوج بالقليعة “قنابل موقوثة” راكمت ملايين الدراهم على حساب ارواح و صحة مستعملي الطريق

صرخة
أخبار جهوية
صرخة7 يناير 2020
النقل المزدوج بالقليعة “قنابل موقوثة” راكمت ملايين الدراهم على حساب ارواح و صحة مستعملي الطريق
المهدي النهري

لن يختلفا اثنان في أهمية الدور الذي تضطلع به حافلات النقل المزدوج في فك مشكل النقل العمومي بجماعة الفليعة ، غير أن نعمة هاته الوسائل ما لبتث أن تحوّلت الى نقمة بسبب جشع بعض أصحاب النقل المزدوج و عدم تطبيق السلطات المختصة للقانون .

وقد كشفت حوادث السير التي شهدتها الطريق الرئيسية القليعة عن استخفاف أصحاب تلك الحافلات بأرواح الركاب من خلال تكديس المواطنين مثل البضائع في ظروف لا انسانية مستغلين نقص وسائل المواصلات والإقبال على النقل المزدوج لاسيما في أوقات الدروة وخلال العطل والأعياد و التسابق فيما بين السائقيين على “خطف” الركاب و السرعة المفرطة و عدم احترام قانون السير امام اعين المسؤوليين .

إلى أنه على الرغم من الحملات التي تقوم بها عناصر الدرك الملكي من أجل التصدي لفوضى أصحاب النقل المزدوج إلا أن الجشع يدفع ببعضهم إلى التورط في الحمولة الزائدة وإرغام الركاب على الإكتظاظ والتنقل في ظروف مزرية تسببت مرارا في حوادث مأساوية أزهقت ارواحا بريئة كان اخرها يوم الاتنين 6 يناير 2020 عندما دهس سائق حافلة للنقل المزدوج طفلا صغيرا بالقرب من اعدادية العلويين ، مما حوّل هاته السيارات إلى ما يشبه “قنابل موقوتة” تجوب طرقات جماعة القليعة .

و ييتخلص اصحاب و ارباب هذه الحافلات ملايين السنتيمات يوميا متحايلين على القانون في إطار جمعيات للنقل المزدوج . وأشارت مصادرنا، إلى أن حالة الفوضى الناتجة عن جشع أصحاب النقل المزدوج الذين لا يتورعون في خرق قانون السير وتعريض حياة الركاب و حياة باقي السائقين للخطر، يفرض على الأجهزة الأمنية المكلفة بالمراقبة سواء بالمجال الحضري أو القروي التعاطي بشكل صارم مع المخالفين حماية لأرواح المواطنين.

و يستنكر عدد كبير من السكان صمت المسؤولين و عدم تحرك عامل اقليم انزكان ايت ملول من احل ردع تصرفات هذه العاملين و ارباب هذه الحافلات .

رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة