حرب باردة بين اعضاء مجلس جهة سوس ماسة بسبب تهيئة الطريق الرئيسية لجماعة القليعة

حرب باردة بين اعضاء مجلس جهة سوس ماسة بسبب تهيئة الطريق الرئيسية لجماعة القليعة
المهدي النهري

طفى على السطح أخيرا صراع خفي بين عدد من أعضاء مجلس جهة سوس ماسة يمثلون الأغلبية و بعض من أعضاء المجلس المعارضين بسبب صفقة تهيئة الطريق الرئيسية للجماعة الثرابية القليعة التابعة ترابيا لعمالة انزكان ايت ملول .

و حسب مصادر مقربة ذكرت ل”صرخة” أن دعم الجهة لهذه الصفقة ب 15 مليون درهم لم يستسغه بعض اعضاء مجلس جهة سوس ماسة و حاولو بشتى الطرق عرقلة المشروع الذي ضل لسنوات حبيس أروقة وزارة التجهيز و مكتب ابراهيم حافيدي الرئيس .

و بحسب مصادر فإن إخراج مشروع تهيئة الطريق الرئيسية للقليعة كان بضغط و ترافع من طرف 23 عضوا يمثلون حزب العدالة و التنمية بينما امتنع اخرون عن دعم الجهة لهذا المشروع بهذا المبلغ .

و خرج عضو الجهة حسن المرزوقي عن الاتحاد الاشتراكي بتدوينة له على حائطه بالفايسبوك يشكك فيها احترام القانون و الضوابط القانونية في تمرير الصفقة لإحدى المقاولات ، بينما قال اخرون أن الصفقة عرفت اختلالات و “تسمسير” لتنالها شركة الخلفاوي الذي حازت جل الصفقات بالجماعة الترابية القليعة .

و من جهته نفى مصدر داخل المجلس كل ما يروج و ما نشره المرزوقي في تدوينته مشيرا الى أنه محاولة لتلفيق التهم و نشر الإشاعات و الأكاذيب حول خرقات شملت صفقة تهيئة الطريق الرئيسية للجماعة الترابية. القليعة بهذف تبخيس و تقزيم عمل المجلس المسير الحالي للجماعة . و شدد على أن عدد من أعضاء الجهة و من بينهم المرزوقي لم يستوعبوا لحدود الساعة و لم يستسيغو دعم الجهة لتهيئة الطريق .

و يضيف مصدرنا أن صفقة الشارع الرئيسي تأتي في اطار اتفاقية ساهمت فيها كل من مجلس جهة سوس ماسة ومجلس عمالة انزكان ايت ملول وشركة العمران و الجماعة الثرابية القليعة بتكلفة 27 مليون درهم .

و قد تم نشر الصفقة وفق القانون في جريدتين وموقع الصفقات العمومية مع دعوة الشركات لزيارة عين المكان والحصول على شهادة الحضور و انه حضرت 6 شركات و ذلك ما يمكن إتباته بلائحة الحضور و تم فتح الاظرفة يوم 4 اكتوبر بحضور جميع اعضاء اللجنة برئاسة رئيس المجلس البلدي وبمشاركة شركتين و قد كان ملف واحدة منهم غير مكتمل وفق القانون مما دفع الى عدم فتح الاظرفة المالية الا للشركات المستوفية لشروط المشاركة طبقا للقانون ولنظام الاستشارة .

و تجدر الاشارة الى ان هذه الاتفاقية تدخل في إطار اتفاقية المتعلقة بسياسة المدينة لتأهيل جماعة القليعة المبرمة من طرف عمالة انزكان ايت ملول و مجلس جهة سوس ماسة و وزارة التجهيز و جماعة القليعة و شركة العمران .

وتبلغ مساهمة جهة سوس ماسة في هذه الاتفاقية التي تروم تأهيل الشارع الرئيسي بجماعة القليعة الشطر التاني بمساهمة مقدرة 15000000 درهم .

رابط مختصر
2019-11-17
صرخة agadir