ماء العينين تستنجد بالقضاء

صرخة
أخبار سياسية ونقابية
صرخة4 يناير 2019
ماء العينين تستنجد بالقضاء

يبدو أن موضوع تداول صور قيل إنها تعود للبرلمانية عن حزب “العدالة والتنمية”، أمينة ماء العينين، وهي متبرجة رفقة شخص أخر بأحد المقاهي، (يبدو) أنها بدأت تأخذ أبعاد أخرى وذلك بعد استنجادها بـ”القضاء” ضد مروجي هذ الصور.

ففي تدوينة فيسبوكية، قالت ماء العينين “تصلني على الخاص بعض الصور المفبركة والتي لا أعرف مصدرها في انتظار اخراج الصور بالبيكيني في الشواطئ والفنادق الفخمة من الأموال العامة كما زعموا”، مضيفة “أعلن لجوئي إلى مقاضاة كل من يمس بسمعتي ويشهر بي ويسيء لعائلتي، من خلال حرب منظمة لم تبدأ اليوم فقط”.

وأكدت ماء العينين في ذات التدوينة انها “كلفت محامين بمتابعة كل من تسول له نفسه تداول أخبار أو صور غرضها التشهير والاساءة بوسائل قذرة ومنحطة تهدف إلى الاغتيال المعنوي وإلى الترياب السياسي، من خلال سلسلة مقالات وعلى لسان أشخاص لم ألتقهم يوما، يجمعهم جميعا حرب وطنية ضد امرأة سياسية”، حسب تعبيرها.

وتابعت المسؤولة الحزبية قائلة ” وأعلن أنني لم أسافر يوما في عطلة إلى أي مكان على حساب دافعي الضرائب، ولا قصرت يوما في الالتزام بالحضور والترافع في كل المهام الرسمية التي مثلت فيها بلدي، ولا نزلت في فنادق فخمة ولا لبست مايوهات ولا بيكنيات وأتأسف أننا وصلنا إلى كل هذا الحضيض حيث لم يعد أحد يشعر بالحماية في هذا البلد بسبب مثل هذه الأساليب التي كنا نتصور أننا قطعنا معها”.

وكان المحامي الحبيب حاجي، قد خرج بتدوينة تحدى فيها ماء العينين بأن تجره إلى القضاء، متهما إياها بالتعامل بازدواجية عندما تكون في المغرب وحينما تسافر إلى أوروبا، مضيفا “كنت تمارسين حريتك (التي أدافع عنها) من المال العمومي عندما كنت تخرجين إلى أروبا في المهام البرلمانية، حين تتجردين من مظاهر اللباس الإسلامي، وتتصرفين بتبرج وتتجولين بحرية”، مردفا “وأن حزبك يعلم بذلك علم اليقين، مما يعني أنه يتبنى هذا النوع من الاحتيال وفي إطار أنصر أخاك كيفما كان”.

رابط مختصر

إدارة الحريدة