ملفات من التاريخ أسرار القصر الملكي بأكادير المسكون بالجن؟؟

المهدي النهري
2018-11-07T14:59:33+01:00
أخبار وطنية
المهدي النهري6 نوفمبر 2018
ملفات من التاريخ أسرار القصر الملكي بأكادير المسكون بالجن؟؟

الملك الراحل الحسن الثاني

لازال الفقيه «س» السوسي، الذي يحكى أنه شارك في محاولات لطرد جن قصر أگادير المشيد على عهد الحسن الثاني، يتذكر أن نوعا من الجن يدعى ملوك الجان، هو الذي كان يزاحم الملك الراحل الحسن الثاني في أحد أجمل القصور التي بنيت على عهده، قبل أن يؤكد أن الجن كالإنسان يحب التملك ويشتهي في ذلك النفيس والفسيح والمزركش، لذلك قد يكون ملوك من الجان قد اختاروا هذا القصر بما فيه افتتانا به، كما قد تكون الأرض الخلاء التي أقيمت عليها بنايات القصر قد سكنتها عائلات من الجن وتتوارثها أبا عن جد، وهو الأمر الذي يرى مصدر «الأيام 24» أنه قد يكون من بين الأسباب التي جعلت «مخلوقات النار» لا تبرح هذا المكان رغم ما بذله الفقهاء و«مالكو الجن» الذين أحضرهم أعوان الحسن الثاني لجعل بناية عروس الجنوب صالحة للسكن لبني البشر.

ولهذا الغرض، أعدَّ أعوان الملك الراحل صنفين من «الفقهاء» الذين شاركوا في إخلاء قصر أگادير من الجن، صنف معروف لدى المجتمع المغربي وهو حملة القرآن الذين استعملوا الرقية من خلال آيات من كتاب الله لإفراغ هذا القصر من «ساكنيه»، وتناوب على هذا الأمر، كما يؤكد مصدر «الأيام 24»، «عشرات الفقهاء من كافة أنحاء المغرب. ورغم ذلك ظل مستوطنو القصر الملكي متشبثين بهذا المبنى الذي أعد القائمون على بنائه ما لم يره الفقهاء في مسكن آخر، ولعل ذلك مما جعل مردة هذا القصر لا يخلونه، لوضعهم الاعتباري كملوك للجان، فلا أعتقد أنهم سيقبلون بأقل من ذاك القصر فساحة وزخرفة»، يحلل مصدرنا رغبة أبناء السكان الأصليين للأرض في الامتناع عن نزع «ملكيتهم»…

جرت العادة عند الفقهاء أن تكون الرقية الشرعية ضربة موجعة يستحيل معها بقاء الجن في مكان قراءة هاته الآيات… خاصة وأن مجموعة من حفظة الفرقان قد أدلوا بدلوهم في هذا الباب، لكن العكس هو الذي حدث، إذ تعود الأمور إلى سابق عهدها كلما غادر «الفقهاء» أسوار القصر الملكي بأكادير والعهدة على رواة من سكان البلاط، فإلى أي حد يمكن اعتبار هذا الأمر صحيحا؟

حملتنا هذا الاستفسار إلى أحد المتفقهين في هذا الباب، الذي أكد أن «صحة الرقية وفعاليتها تتعلقان بهذه الأخيرة في حد ذاتها، وبالراقي الذي كلما كان تقيا وورعا إلا وكانت قراءته للقرآن كالصخر على الجن، وأكد أن هذا العمل إن كان بمقابل مادي أو طمعا، فإن فعاليته قد تكون دون مستوى دفع «سكان» القصر إلى مغادرته، هذا في ما يخص الرقية والراقي». «وقد يكون من سكن بهذا القصر، يقول «س»، من علية قوم الجن أو من ملوكهم، فيستعصي أمر إخلائهم، كما قد تكون أرض القصر أو القصر ملكا قديما لهم فلا يبرحون هذا المكان إلا عندما يدخله الرقاة ويعودون إليه فور رحيلهم.
كما يمكن أن تكون الزخرفة أو الزركشة الكثيرة سببا في استوطان الجن لهذا القصر والامتناع عن الرحيل عنه، وذلك لحبها الشديد للألوان والفساحة. قد يكون هذان التفسيران جانبين لرؤية أسباب إصرار الجن على البقاء، رغم تلاوة رقية من آيات قرآنية اعتاد «الفقهاء» أن تنزل كالماء البارد على «مخلوقات النار». لا يقتصر حديث الخاصة على نفور الحسن الثاني من قصر أكادير لوحده، فقد عرف عن الملك الراحل ابتعاده عن قصور أخرى.

وريث سرّ محمد الخامس ظل لسنوات بعيداً عن قصر الصخيرات رغم قربه من عاصمة المملكة، وابتعاده عن القصر الذي شهد أولى المحاولات الانقلابية رغم ما عرف عنه من بهاء وزينة عبّد الطريق للحديث عن هذا القصر.

أحد العارفين بمزاج الحسن الثاني يقول إن ذكريات المحاولة الانقلابية قد تكون رسخت في ذهن الملك الراحل مشاهد رهيبة ومرعبة، ولعل هذا ما دفعه إلى الغياب عن زيارة هذا القصر لسنوات، وقد لا تكون للجن يد في ابتعاد والد محمد السادس عن هذا القصر.

وجدة هي الأخرى لم تكن أحسن حالا، فقصرها ظل لسنوات بعيداً عن مفكرة الملك الحسن الثاني -رحمه الله- وربما أنه سمع في إحدى الليالي التي قضاها في قصر العاصمة الشرقية خبراً لم يسره، فأصبح يتطير من زيارة هذا المكان، ربما خوفا من سماع نبأ قد لا يعجبه. فلماذا ظل سكان المدينة الشرقية ينسبون للجن سبب ابتعاد الحسن الثاني عن قصره بمدينتهم؟ ربما دفن جواب هذا السؤال مع العلبة السوداء للملك الراحل إدريس البصري.

لم يكن الذين يستعملون الرقية وحيدين في مواجهة إصرار الجان على أن يكون قصر أكادير ملكا لملوك جانهم، وأن تبقى الحناجر التالية للقرآن صوتا يذهب مع أدراج رياح الشاطئ المجاور لقصر أكادير، بل كان يجاورهم نوع آخر من «الفقها»…

اعتاد هؤلاء «الفقها»، الذين يملكون من عبيدهم الأقوى، أن يجعلوا الجن في مواجهة الجن، وكانوا لا يمضون وقتا طويلا في بنايات سابقة دخلوها ليغادروها مع من كان يسكنها من الجن في بضع دقائق. لكن قصر أكادير كان استثنائيا بكل المقاييس بالنسبة لهؤلاء «الفقها» الذين يطوعون الجن، فقد أبى المردة إلا أن يكونوا نشازا في نتائج مطوعي الجن، الذين طالما تأكدوا أن قدرات مملوكيهم أكبر من أن تقاوم…

«لعل الذين سكنوا هذا القصر كانوا من كبار ملوك الجان، لذلك لم يستطع بنو جنسهم المملوكين «للفقها» إقناعهم بمغادرة المكان، يقول مصدرنا وهو يؤكد أن الأرض الخلاء التي شيد عليها القصر قد تكون مملوكة لكبار الجان ومردتهم لذلك استعصى على «الفقها» أمر طردهم.

“استعملوا ماء القرآن وتلوا سورة البقرة وورق السدر، وأخذوا يرشون الماء في أرجاء وزوايا قصر أكادير، لكنهم صدموا بعودة المردة إلى هذا المكان كلما غادروه”.

القصور الملكية المسكونة (2).. الفقيه الحبيب: كلما رششنا حيطان القصر نسمع عويل نساء وبكاء أطفال

الراحل الحسن الثاني

الحسن الثاني والمقربين منه أكثر منها حقيقة يمكن تصديقها، وحتى الفقهاء قد يكونون متواطئين، كما قد يكونون جزءا من الحيلة وجعلهم يصدقون فعلا أنهم يحاربون الجن! إنه الحسن الثاني…القادر على كل شي«قل لسيدنا إنني أحترمه وأقدره، وأعتبره إماما للمؤمنين، ودعوته لي شرف كبير أعتز به، لكنني لا أستطيع تلبية دعوته، فإذا كان حقا يرغب في رؤيتي والحصول على بركتي فليحضر إلى الزاوية هنا، فمن تواضع لله رفعه»، هكذا رد العلامة الزاهد الضرير “الحاج محمد بن الحبيب” على مرسول الملك الذي طلب منه التحرك فورا للقاء الحسن الثاني في قصره بأكادير، رد لم يكن إلا ليزيد الفقيه المتضلع في القرآن وعلومه حظوة ومكانة لدى الملك.

حسن الهندام، حريص على وضع الكحل بالعينين، والسواك في الفم، متوضعا في عطر المسك، وقد أمسك بسبحة خفيفة تداعب أصابع يديه، دون أن تفارق الابتسامة محياه، هكذا كان يبدو الفقيه “الحاج محمد” كلما حاول دلف الباب الرئيسي للقصر الملكي في أكادير بعدما كسرت علاقته بالملك الراحل كل الحواجز البروتوكولية.

بعد رحلات شبه أسبوعية أحيانا أدمنها الملك بين قصره في الرباط ومنطقة “تنالت” بإقليم “أيت باها” لمجالسة الفقيه العلامة “الحاج محمد” في زاويته هناك، حيث يوجد قبره الآن، دعا الملك الراحل “الحاج محمد” إلى قصره في أكادير للمشاركة في حفل ديني في القصر سيحضره العديد من فقهاء سوس وعلمائها البارزين، وهو ما حصل. انفرد الملك بالفقيه الحاج محمد والحاج الطيب والحاج مولاي الكرسيفي وفقهاء آخرين وقال لهم : «لقد دعوتكم اليوم لأن أمرا غريبا يحصل هنا داخل القصر، أمرا لاحظته وأخبرني به الخدم، فأشياء غريبة تحصل داخل قاعة العرش، وصالونات الإستقبال، والصالات والممرات… وأعتقد أن الأمر له علاقة بالجن، لذلك فأنا أطلب منكم أن تتولوا الأمر وأن تكتموه أيضا»، تقول مصادر مقربة من الحاج محمد الذي حضر اللقاء.

اختفى الملك مباشرة بعد أن أخبر الفقهاء بمهمتهم الجديدة، وتولى حاجبه الملكي في قصر أكادير مهمة التنسيق بين الفقهاء وتقسيمهم إلى مجموعات للحضور بشكل يومي للقصر لــ “التعزيم” وقراءة “الورد” وبداية الرقية بالقرآن ورش “مائه” على جنبات القصر وممراته، وقد أكد “الحاج محمد بن الحسن”، فقيه من نواحي أصديف بتازناخت إقليم ورزازات حضر إحدى جلسات قراءة القرآن والرقية بالقصر الملكي بأكادير،واكد لنا أنه كان فعلا كلما قام برش ماء القرآن على جنبات الحائط داخل القصر إلا وسمع أصوات صياح غريبة، “كان الصياح يتخذ أحيانا شكل عويل نساء وأخرى بكاء أطفال، وكلما ازداد رش ماء الرقية قوة إلا وازداد معه الصراخ شدة إلى درجة أنه كان يتخذ صوت قرد غاضب في حدته، أحيانا قد يغضب الجان ويبدأ في رجمنا بالأحذية والوسادات التي تبدأ في التطاير في الهواء، كان الأمر يبدو مذهلا فعلا، وقد تطلب الأمر أكثر من ستة أشهر لإجلاء الجن الذي حول قصر أكادير إلى مملكة للجن، وقد كنا محظوظين لأنه لم يكن من الجن الناري الكافر الذي قد يؤذي الإنسان”.

حول الملك الراحل قصر أكادير إلى فضاء روحي للذكر وإحياء الليالي الصوفية وكان كلما حل بمدينة أكادير إلا وسبقه للقصر الفقهاء و“الطلبة” لقراءة القرآن، “تحول القصر إلى فضاء روحي للملك، فالأذكار والبوردة ومناجاة النبي وإطلاق الأبخرة تطوق القصر حتى الساعات الأولى من الصباح، بل وصل الحد إلى أن دعا الملك المغني السوري الشهير صباح فخري لإحياء ليلة صوفية في القصر امتدت إلى التباشير الأولى من الصباح، زهد فيها الملك وذرف دمعا”، تقول مصادرنا. لكن مصادر أخرى تعزف على وتر مغاير حول حقيقة الجن والقصر، حيث تقول: «من الصعب تصديق ما كان يروج حول قصر مدينة أكادير وبعض القصور الأخرى كوجدة وتافيلالت من تحولها إلى قلاع للجن، وأعتقد أنه بعد انقلاب الصخيرات تم الترويج إلى أن العديد من القصور التي كان يرتادها الملك خلسة ويقيم فيها لياليه، كانت “مملوكة للجن”، وهذا ربما لخلق الرعب في النفوس وزرع القصة وسط المواطنين والمسؤولين على حد سواء على أنها حقيقة، وربما في ذلك حماية لشخص الملك حتى لا يتعرض قصره لاقتحام آخر كما وقع في الصخيرات، «وأعتقد أنها كانت حيلة من حيل الداهية ».

القصور الملكية المسكونة(3)..الباحث فوراق: الزرابي كانت تطير وعيون الملك مشدوهة

الباحث عباس فوراق

يقول عباس فوراق الباحث في التاريخ والثقافة الشعبية أن الحسن الثاني كان يحب مجالسة الفقهاء وعلماء الدين بإحيائه ليالي الأذكار وقراءة القرآن داخل قصوره، وأن جلسات صرع الجن داخل القصر الملكي في أكادير كانت تتم عبر الرقية الشرعية ومنها قراءة القرآن، وصرح أن هاته الظواهر الغيبية يصعب على العقل البشري استيعابها، وأن أسباب الترويج للقلاع والقصور بأنها مملكة الجن كانت تتم لأسباب أمنية ودعائية لوقاية وحماية الملك.

ماعلاقة الحسن الثاني بفقهاء سوس؟ وما حقيقة قصره “المسكون” في أكادير؟ المعروف عن الملك الراحل أنه كان يحب مجالسة الفقهاء والعلماء وطلبة العلم وأنه كان يحيي ليالي الأذكار وقراءة القرآن داخل قصوره وإقاماته، وما يمكن قوله في هذا الباب أنه كانت تجمعه علاقة وطيدة بعلماء أهل سوس وكانوا يحلون ضيوفا عليه كلما زار مدينة أكادير، على قلة زياراته للمدينة بسبب ما كان يقال حينها من أن قصره بأكادير “مسكون” أو “مملوك”، والكل كان يعلم بالحكاية، وقد حدثني بعض ممن حضروا إحدى جلسات “صرع” الجن داخل القصر عبر الرقية الشرعية، أي قراءة القرآن، عن أنهم كانوا يرون “الزرابي” وهي تطير من مكانها وكذلك الشأن بالنسبة “لصواني الشاي” وكؤوس البلار التي كانت تقفز من الأماكن المخصصة لها لتسقط أرضا، وكان الملك الراحل يتابع هاته المشاهد بعيون مشدوهة، ربما تلك المشاهد التي رآها الملك الراحل بأم عينيه هي السبب في هجرانه القصر بعد ذلك، إذ لم يكن يزوره إلا نادرا وبحضور فقهاء سوس المعروفين، وعلى رأسهم سي الحبيب والحاج الطيب والعلامة السوسي مولاي الكرسيفي…. وكلهم كان الحسن الثاني يقدرهم ويحترمهم ويدعوهم إلى مجالسه الخاصة في القصر التي كانت تركز على تخليص قصره من “القوى الغيبية” حتى لا نقول “الجن” الذي كان “يسكنه” ويقال إنهم قاموا بالمهمة على أحسن وجه، والدليل هو أن الملك الحالي محمد السادس أصبح، على عكس والده، يفضل أن يقضي خلوته وراحته في قصر أكادير دون مشاكل ودون الاضطرار إلى الاستعانة بالفقهاء و“الطلبة” لقراءة القرآن قبل حلوله.

ما تفسيرك لتلك الظواهر الغيبية التي كانت تقع داخل القصر، وقيل حينها إنها للجن؟ صراحة هناك العديد من الظواهر الغيبية التي يصعب على العقل البشري استيعابها، وهنا يمكن إدراج قصر أكادير وما نسج عنه من حكايات لا يستطيع العقل ولا المنطق أن يصدقها لكننا كمؤمنين نعلم أن الجن موجود، لكن من الصعب الجزم بأنه يسكن الأبدان والقصور والقلاع، وبالنسبة لي، أعتقد أن جميع القصور والمباني التي لها هالة وصيت ما يتم الترويج بشأنها للعديد من الأمور، مثل حكاية أن الجن يسكنها لحمايتها بالدرجة الأولى، فجميع البنايات الكبيرة بما فيها البنايات “المخزنية” قد يروج وسط الناس أنها “مملكة للجن” لكي لا يقترب منها أحد، بل لكي يهابها الجميع لأن “الجن” يعني بالضرورة “الشر”، وأظن أن الترويج إلى أن قصر أكادير “مملوك” جعل العديد من المواطنين يتجنبون مجرد المرور بجنباته فبالأحرى التفكير في اقتحامه، وقد يكون هذا “تكتيك” تم تسريبه من طرف المسؤولين عن أمن القصر للزيادة في حماية الملك الذي كان يزوره دون إثارة الانتباه، ويمكن اعتبار هذا نوعا من الحماية عن بعد، فالموروث الأسطوري مليء بحكايات من هذا القبيل، وهذا لا يعني أنني لا أصدق تلك الحكايات التي رويت عما يقع داخل قصر أكادير، بالعكس، فقد تحتمل تلك الحكايات الصواب، خصوصا وأنها نقلت عن أناس مشهود لهم بالصدق وقول الحقيقة، ومنهم أناس أعرفهم حق المعرفة.

رابط مختصر