محفوظ آيت بنصالح يكتب: نداء القلب والضمير

صرخة
2018-11-26T06:02:51+01:00
الرأي
صرخة25 نوفمبر 2018
محفوظ آيت بنصالح يكتب: نداء القلب والضمير
محفوظ آيت بنصالح يكتب: نداء القلب والضمير
المحفوظ ايت صالح

أيها الإخوة الأفاضل والزملاء الأكارم

تحية محبة إلى أبناء جهة بني ملال خنيفرة التي لها في قلبي مكانة لا تحيط بها العبارة، فهي الجهة التي ولدت فيها وتعلمت فيها النضال واكتشفت في أحضانها سحر الحرف، لذلك فعشقها يسكن حنايا القلب مهما بعادتنا المسافات وهي الحضن الذي أشتاق إليه كلما أحسست بغبن هذا الزمان.

أيها الزملاء الأفاضل بكل الصفات التي تحبون صحفيون مهنيون ومراسلون صحفيون، لقد تابعت باهتمام بالغ اللقاء الذي نظم مؤخرا حول موضوع ” دورة المراسل الصحافي في التنمية” ولا أخفيكم أنني أمعنت الإنصات جيدا إلى جميع التدخلات وأشكر من قام بعملية التوثيق.

حيث انقدحت في ذهني العديد من الخلاصات التي أقدر أن هناك فائدة في تقاسمها معكم، فهي مجرد رأي في اعتقادي صواب لكنه يحتمل الخطأ ومساهمة في هذا النقاش الذي تبشرون أنه سينطلق من بني ملال ليعم أرجاء باقي الجهات.

تدقيق المفاهيم

لقد أشارت جملة من مداخلاتكم إلى الغموض واللبس الذي أضحى يكتنف مفهوم: “المراسل الصحافي” ، وهو الأمر الذي لا أعتقد أن الأدبيات الإعلامية العالمية قد تجاهلته ولم تحسم فيه القول، فكل المدارس أجمعت على أن هناك صحافي واحد ومهام متعددة بحيث أن الصحافي الذي يمارس مهامه داخل غرفة التحرير أطلقت عليه هذه الأدبيات مفهوم:

” المحرر الصحافي” .

أما الصحافي الذي يشتغل من خارج هيئة التحرير فإنه يحمل اسم: ” المراسل الصحافي” وقد يتحول المحرر إلى مراسل والمراسل إلى محرر بحسب حاجة المؤسسة ورغبة المعني بالأمر بعدد كبير من الصحفيين يشعرون بالضجر من غرف التحرير فيفضلون الخروج إلى الميدان وهناك من أنهكم الميدان ويريدون استراحة محارب داخل غرف التحرير.

لكن الموقعين لا ينقصان من قيمة وأهمية أي منهما لدى المؤسسة فهما في مرتبة متساوية إن لم يكن الصحافي الذي يشتغل في الميدان مستفيدا من بعض الامتيازات التي يخولها له تواجده في الميدان كالتأمين على المخاطر والتعويضات عن المهام وغيرها.

لذلك معاشر الزملاء فإنه لا فرق بين المراسل الصحافي والمحرر الصحافي إلا في المهام فكليهما صحفيان مهنيان يتمتعان بكل شروط العمل المنصوص عليها في قوانين الشغل والاتفاقيات الجماعية.

جيل الرواد وابتلاع المهانة

أما ما تقصدونه بالمراسل الصحافي فهو ذالك الشخص الذي ابتلي في مرحلة من مراحل حياته ب”لعنة الكتابة” وأصبح “مدمنا على الحرف” وظل يراسل عدد من الجرائد الورقية الحزبية منها والتي تدعي الاستقلالية، واستمر على هذا الحال عقودا من الزمن. وبالكاد تلتفت إليه المؤسسة التي يراسلها، لا ببطاقة، ولا باعتماد، ولا بأي شيء يثبت صلته بهذا المنبر الإعلامي، باستثناء بعض الزملاء الذين كانوا يراسلون جرائد أحزابهم وكان الرابط الحزبي يشفع لهم في الاستمرار في مراسلة هذه المنابر بدافع النضال، ولا أحد يستطيع اليوم أن ينكر الدور الذي قام به هؤلاء الزملاء الذين نقر الشيب رؤوس كثير منهم في تطوير صحافة القرب وخلق النواة الأولى للإعلام المحلي.

وللحقيقة وللتاريخ أسجل هنا أنني شخصيا وعندما بدأت أتلمس طريقي في الصحافة في نهاية تسعينيات القرن الماضي، وجدت في هؤلاء الزملاء قدوة لي، وكنت أحرص على التدقيق في الطريقة التي يكتبون بها، ولا ينكر فضلهم إلا جاحد، وفي ظل ذالك فقد كان هؤلاء الرواد يشتغلون في مهن أخرى غالبيتها في التعليم لأن الصحافة في ذالك الزمان لم تكن لتضمن لهم قوت أبنائهم ، ولا كرامة عيش ولا تقاعدا مريحا.

لكن الذي وقع، وهذه هي الحقيقة المرة ، أن هؤلاء الزملاء وبحكم القوانين التي تنظم القطاع وكذا بحكم الهشاشة العظمى التي تعرفها عدد من المنابر الإعلامية، لم يستطيعوا أن يتفرغوا للعمل الصحافي وأن ينخرطوا فيه بشكل مهني، أي أن يصبحوا أجراء داخل هذه المنابر الإعلامية وفي مقابل ذالك كانت هذه الأخيرة تقبل بخدماتهم لأنها لم تكن مكلفة وكانت بالنسبة لها إضافة نوعية، في ظل اشتداد المنافسة على الخبر المحلي أو الخبر القادم من الهامش بعد أن أعلنت “صحافة المركز” إفلاسها.

لقد كان عدد من هؤلاء الزملاء كما أشار بعضكم يقنع فقط بأن ينسب اسمه إلى المنبر الفلاني، حتى ولم لم يكن يتقاضى عن مساهمته في هذه الجريدة أي شيء، ولم يكن يتمتع بأي حقوق، وكان في غالب الأحيان ما يضطر إلى أن يقتطع من راتبه الشهري، وأن يستعمل سيارته الخاصة للتنقل وتكبد عناء السفر، من أجل انجاز عمل هنا أو تغطية هناك والتاريخ يسجل لهؤلاء ذالك.

ولكن الخطأ الذي وقع فيه هؤلاء الزملاء أنهم تواطؤوا على استمرار هذه الوضعية الهشة وهذا الغموض في العلاقة بينهم وبين المنابر الإعلامية التي يشتغلون لحسابها ورضوا بأن يكونوا في مرتبة أدنى ممن يصفونهم اليوم بالصحفيين المهنيين.

معاشر الزملاء ألم يكن أولى أن تناضلوا منذ ذالك التاريخ على أن تتحولوا إلى صحفيين مهنيين بكل ما تعني الكلمة من معنى،

رابط مختصر

إدارة الحريدة