بعد الاكستازي … النفاخة المخدرة تهدد الشباب المغربي

صرخة
أخبار وطنيةالرئيسية
صرخة13 سبتمبر 2018
بعد الاكستازي … النفاخة المخدرة تهدد الشباب المغربي

“النفاخة المخدرة” آخر الصيحات الموجودة في سوق المخدرات القوية، والتي خرجت إلى العلن مع وصولها إلى البيضاء، في مقاه خاصة سماها أصحابها “آفتر”، أي بعد إقفال الملاهي أبوابها الخامسة فجرا، وذلك بفضل فراغ قانوني في تصنيفات المحلات التي يمكنها تقديم الخمور.

وأفادت صحيفة “الصباح”، في عددها الصادر اليوم الاثنين (10 شتنبر)، بأن عدوى استنشاق غاز أوكسيد النيتروز انتقلت من مراكش، حيث ظهرت أول مرة إلى طنجة وعرفت بـ”القرطاسة”، وصولا إلى البيضاء في الأيام القليلة الماضية مع ظهور مقاهي “الآفتر”، التي تقدم بالونات معبأة بغاز الضحك مصحوبة بخمور في شكل مشروبات صباحية.

وأشارت الجريدة ذاتها إلى أن هذه “الخدمة الجديدة، التي يتزايد عليها الطلب بين الشباب، تمكن المقاهي المذكورة من استثمار خلل في توزيع زمن النشاط، باستقبال زبناء الملاهي المغادرين مع وصول الأجل القانوني للسهر الذي تحدده اللوائح في الخامسة صباحا، وذلك من أجل إنهاء ‘القصارة’ إلى ما بعد طلوع شمس اليوم الموالي في اللعب ببالونات يتراوح سعرها بين 120 درهما و400 درهم”.

وتقول اليومية إن “غاز الضحك”، المستورد من هولندا أو الصين، يُعد من أخطر الممنوعات عالميا، نظرا لاحتوائه على مواد كيميائية تسبب الإدمان وتؤدي إلى أعراض جانبية خطيرة على الصحة.

وكشفت مصادر اليومية أن المهربين تمكنوا من إدخال هذا المخدر باستعمال عبوات مزيفة، تظهره على أنه من مستلزمات الطبخ، وهو الأمر الذي ساهم في انتشارها بشكل كبير

رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة