الصراع السياسي بين المجلس الإقليمي لتاونات و جماعة عين مديونة يعطل تشغيل النقل المدرسي لسنوات و يحرم اكتر من 2000 تلميذ من التنقل

صرخة
الرئيسيةمجتمع
صرخة23 أغسطس 2018
الصراع السياسي بين المجلس الإقليمي لتاونات و جماعة عين مديونة يعطل تشغيل النقل المدرسي لسنوات و يحرم اكتر من 2000 تلميذ من التنقل

علي بوجيدة — تاونات

منذ أكثر من ثماني سنوات و جماعة عين مديونة بمجلسها و مجتمعها المدني في بحث مستمر عن حل لتدبير ملف النقل المدرسي و تحريك السيارات الرابضة في مرآب الجماعة منذ ذاك الحين و التي تم حيازتها في اطار المبادرة للوطنية للتنمية البشرية و عددها يصل الى 4 سيارات .
و تدخل المجتمع المدني جاء بعد فشل تدبير هذا الملف من طرف المجلس الجماعي ، و الذي بدوره يرمي باللائمة على المجلس الاقليمي الذي بدوره يحمل المسؤولية للطرف الاول.
و بين المجلس الجماعي و المجلس الاقليمي يغيب حق التلاميذ و خاصة التلميذات في الاستفاذة من الدور الحيوي التي يمكن ان يقوم به هذا النوع من النقل خصوصا و المنطقة تعرف كثافة سكانية تنتج نسبة مهمة من المتمدرسين ، كما ان ترامي اطرافها الجغرافية و حضور النقل العشوائي يجعل من عملية التنقل صعبة و قاسية و تتم في ضروف خطيرة و غير أمنة و غير اخلاقية و ماسة بالكرامة الانسانية .

و قد أعلنت جمعية محلية عن لقاء قريب يجمع كل الاطياف من المجتمع المدني المحلي للبحث عن حل لهذا الملف ، كما أعلن المجلس الجماعي لعين مديونة عن لقاء قريب دعى فيه الفاعلين الجمعويين ، فيما يبدو أن دعوة المجلس جاءت كرد فعل على الدعوة الاولى ، و ذهبت بعض الاصوات على الفايسبوك الى” اتهام المجلس الجماعي المحلي بمحاولة افشال مبادرة الجمعية و هي اشارة واضحة الى عدم دعمها ” ، كما ذهب بعض المهتمين الى القول :”ان هذه المبادرات هي مجرد تحصيل حاصل خصوصا و ان لقائات عقدت لهذا الغرض و أنتجت لجنة تحضيرية تهتم بالبحث عن حل و طرحت حلول مثل جمعية تؤسس لهذا الغرض او تاسيس اتحاد او فدرالية تتبنى تسيير هذا المرفق .. و لحد الان لا حل يلوح في الافق فلماذا لقاءات اخرى ..”!!!

و للإشارة فجماعة عين مديونة تعتبر المثال الوحيد في اقليم تاونات،الذي لم يشغل به بعد النقل المدرسي ، رغم ان جماعات اخرى بذات الاقليم ذات ميزانيات ضعيفة و لكنها جعلت من هذا الملف أولولية لأهميته في معالجة الهدر المدرسي و خصوصا في وسط الاناث .

رابط مختصر

إدارة الحريدة