جميلة المصلي تفتتح مهرجان تيميزار للفضة في دورته التاسعة بمدينة تيزنيت

صرخة
الرئيسيةثقافة و فن
صرخة20 يوليو 2018
جميلة المصلي تفتتح مهرجان تيميزار للفضة في دورته التاسعة بمدينة تيزنيت

أشرفت جميلة المصلي، كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، مساء أمس الخميس 19 يوليوز 2018 ، على افتتاح فعاليات النسخة التاسعة لمهرجان “تيميزار” للفضة بمدينة تيزنيت، الممتد مابين 19 و 23 من يوليوز الجاري، تحت شعار “الصياغة الفضية: هوية وإبداع وتنمية”
وافتتحت المصلي بالمناسبة، رفقة عامل إقليم تزنيت ورئيس جهة سوس ماسة ورئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس الجماعي لتزنيت و رئيس غرفة الصناعة التقليدية بساحة المشور ، معرض الفضة الذي يعرف مشاركة أزيد من 50 عارضا في مجال الفضة على المستوى المحلي و الوطني والدولي.

كما قامت السيدة الوزيرة بزيارة للمتحف الذي أقيم على هامش رواق المعرض الفضي و التي يحتوي على منتوجات فضية وورشات للتعريف بتقنيات الصياغة الفضية المحلية ، وسيرا على عادة هذه التظاهرة، التي عرضت في افتتاح الدورات السابقة، أكبر خنجر مصنع من الفضة، ثم أكبر قفطان مرصع بالفضة، وأكبر “خلالة” ( تازرزيت )…، رفعت كاتبة الدولة المكلفة بالصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي، الستار على مفاجأة الدورة وهي أكبر تاج ” تاونزا ” Diadéme مصنوع من الفضة في العالم، أشرف على انجازه و صياغته المعلم أحمد الكرش ، وهو بطول 104 سنتمتر ، وعرض 32 سنتمتر ، وهي قطعة من الحلي التي تحمل رمزية في الثرات الأمازيغي تتزين بها النساء الأمازيغيات في الأعراس و المناسبات و هي مكملة لزينة المرأة بالحلي إلى جانب ” تزرزيت ” و “إسني ” ..
وشهد الحفل كذلك افتتاح معرض المنتوجات المحلية و الصناعة التقليدية بساحة حديقة الأمير مولاي عبدالله وسط المدينة ، و الذي يضم كذلك 50 رواقا مخصصا للمعروضات الحرفية من زرابي و مصنوعات جلدية ..
وبأحد الفنادق و سط مدينة تيزنيت ، حضرت السيدة الوزيرة حفل اﻹنطلاق الرسمي للمهرجان حيث ألقت كلمة بالمناسبة و أكدت على أهمية هذه التظاهرات لما لها تكتسيه من أهمية قصوى في تشجيع الحرف اليدوية المحلية، والمساهمة في تعزيز الأنشطة السياحية والثقافية بالمدينة .
وتميز اليوم الإفتتاحي لهذه الدورة بتوقيع اتفاقية شراكة بين جمعية تيميزار لمهرجان الفضة و جمعية ” NEDMAR ” الهولندية و التي تهدف إلى خلق جسور التعاون و التبادل الحرفي و المهني في مجال الصناعة التقليدية بين الجمعيتين .
وكما دأبت جمعية تميزار في الدورات السابقة ، فقد اختتم الحفل الإفتتاحي بتكريم صانعين من الصناع التقليديين المحليين ، لما أسدوه من خدمات طيلة حياتهم المهنية لقطاع الصناعة التقليدية بالإقليم و يتعلق الأمر بكل من السيدين ” محمد فرح ” و ” محمد بقلة ” .

رابط مختصر

إدارة الحريدة