المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية تحتفي بنساء جهة درعة تافيلالت و تناقش “مسار الثقة”

المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية تحتفي بنساء جهة درعة تافيلالت و تناقش “مسار الثقة”

محمد ايت المؤذن —- قلعة مكونة 

خلدت المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية لجهة درعة تافلالت يوم السبت 21 ابريل 2018 بمقر بلدية قلعة امكونة  لقاءا جهويا تحت شعار “مسار الثقة كنموذج تنموي جديد”بحضور أكثر من 200امراءة. تجمعية  و حضور عدد من مناضلي الحزب وطنيا ومحليا وشخصيات اخرى .

رئيسة المنظمة الجهوية للمرأة التجمعية امنة زهرة الحيان قالت في تصريح لsarkha.ma أن الحزب دائب على الاحتفال في الثامن من مارس من كل عام بيوم المرأة العالمي حيث تتسع الآفاق أمام المرأة لنيل حقوقها التي ناضلت من أجلها وقدمت الكثير من التضحيات ،معلنة زمنا عربيا من التغيير والنهضة رافضة كل أشكال الظلم والاستعباد والتمييز ضدها.

و تضيف الحيان في كلمتها  انه بالرغم من التطور الإيجابي الذي تعرفه وضعية المرأة المغربية خلال السنوات الأخيرة، من خلال مدونة الأسرة، وحق المرأة في الجنسية، وتكريس المساواة من خلال الدّستور، فإنّ وضعيتها ما زالت تشوبها العديد من النواقص، التي تؤثر على إنتاجها وانخراطها في التطور الاقتصادي والتحول السياسي اللذين يعرفهما المغرب، و اكد على عزم المنظمة الجهوية على العمل من اجل إيصال المرأة إلى المكانة التي تليق بها عملا بالتوجيهات السامية للملك محمد السادس .

و من جهته قال لحسن الداودي رئيس المجلس الاقليمي لنتغير ان المرأة في جهة درعة تافيلالت  وفي عموم المملكة قد اثبتت قدرة واستعدادا للعطاء في كل ساحات التغيير، صامدة لا تلين تقف مع الرجل بكل صلابة وإصرار لنيل العزة والكرامة. و ان النساء يمثلن نصف المجتمع المغربي، والمسؤولية مُلقاة على عاتقهن من أجل مواصلة النضال، ومواكبة طموحهن، لأنهن عماد هذا المجتمع”.

 

من جهة أخرى قالت طاهيري مريم منسقة اقليمية لحزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم ورزازات أن هذا الاحتفال مر وسط تجمهر نسائي غفير ،و قد أثارت حماسا منقطع النظير في صفوف الحاضرات والحاضرين، و كانت فرصة للبعث بمجموعة من الرسائل إلى الخصوم السياسيين من مختلف المشارب و الى المسؤولين بجهة درعة تافيلالت .

و تعليقا على الاحتفال بالمرأة التجمعية قال المدني املوك ، المُنسق الإقليمي للحزب بتنغير، أن “حقوق المرأة يجب أنْ تنتزع، وذلك بولوجها المجال السياسي والنزول إلى الميدان”. وزاد قائلا: “لا وجود لصراع بين المرأة والرجل مادامت النساء يشكلن 51 في المائة من مواطني بلدنا، لذلك وجب تشجيع المرأة للمرأة من أجل وصولها إلى مراكز القرار”. و ان الرجل لن يستطيع العمل في غياب المرأة و نفس الشيء بالنسبة للمرأة في غياب الرجل.

جدير بالذكر ان اللقاء تخللته مجموعة من الفقرات الاخرى، أبرزها توزيع هدايا تقديرية لمجموعة من النساء، و الترويج لكتاب مسار الثقة و تتويج مناضلات الحزب بالجهة و الاقاليم الخمس الممثلة لدرعة تافيلالت .

 

رابط مختصر
2018-11-05
صرخة agadir