الحاكوز ….ثقافة صنهاجة المشتركة بين العرب و الامازيغ

صرخة
الرئيسيةثقافة و فن
صرخة14 يناير 2018
الحاكوز ….ثقافة صنهاجة المشتركة بين العرب و الامازيغ

علي بوجيدة

الحاكوز (13 يناير من كل سنة وهو فاتح السنة الفلاحية أو السنة الامازيغية) هو يوم تحتفل فيه الاسر الجبلية والصنهاجية وباقي الاسر المغربية بيوم يقسم فصل الشتاء الى نصفين . أتذكر حيث كنا صغارا بني سلمان كنا ننتقل بين أبواب المنازل ليلا ندق طالبين ان تعطى لنا البركة من المدخرات سواء من القمح او التين او الجوز او اللوز او السكر .. احيانا نرجع مثقلين واحيانا نرجع فارغين على حسب عطاء اصحاب الدار كنا نكون فرقا كل مجموعة تذهب لطلب حاكوزا من المنازل احيانا يصبون الماء من السطح علينا -لاننا بسلنا- احيانا اخرى تخرج المراة وتحقق في وجوهنا بواسطة مصباح “لامبة ” في وقت لم يكن الكهرباء متوفرا :”عطيهوم ابنتي هادو ماسباقلومشي جاو..” كانت اشعارا قديمة توارثناها من ناس الدوار يتم بواسطتها طلب الحاكوزا، ننشد: ” ابانو صالح و الحاكوز لبارح ابانو تيلة و الحاكوز الليلة ” “باش عيدت هذ الدار بالحولي ددكار ” و عندما نريد ان نعبر عن سخطنا على اهل دار لم يكرموننا نقول : باش عيدت هذ الدار بالكراع دالكيدار ” ..

بعد عملية السعي بين ازقة الدوار والاستمتاع بما تعطيه النساء لنا نعود الى امكنة انطلاقنا لنقسم ما جاد به الناس…كان الحامل يسمى “الحمار ” هو المسؤول عن مدخراتنا .. و غالبا ما كان يسرق خفية منا.. في منازلنا تنتظرنا خبز جميلة بها حبوب وز و و جوز (الكركاع ) ، لكل فرد من العائلة خبزته ..

و الوالد يهيء على مجمار ابريق من الشاي بالشيبا او النعناع يتشحر وفطائر مزركشة بخيرات جبالة من لوز وكوز وزبيب و ديك بلدي يطهو في الكانون على الاعواد المشتعلة .

رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة