التحقيق مع رؤساء جماعات حول تبذير ملايير التهيئة الحضرية للمدن في مشاريع مغشوشة

صرخة
أخبار وطنيةالرئيسية
صرخة24 ديسمبر 2017
التحقيق مع رؤساء جماعات حول تبذير ملايير التهيئة الحضرية للمدن في مشاريع مغشوشة

باشرت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، التحقيق في برامج التأهيل الحضري لعدد من المدن عبر جميع التراب الوطني.

وشرعت الفرقة في التحقيق في طريقة إنجاز المحالس الجماعية لهذه المشاريع في بعض المدن، حيث خصصت لها ملايير الدراهم.

ونقلت ‘الصباح’ أن التحقيقات انطلقت من مدينة الجديدة، حيث من المحتمل أن تطيح بعدة رؤوس “كبيرة”، استفادت من الكعكة.

وتضيف الصحيفة، أن رئيس جهة تحول في ظرف قياسي من الفقر إلى الغنى، متورط في ملف فساد بعض أموال التأهيل الحضري التي استفاد منها مجلس الجديدة في عهد الرئيس السابق.

واستحوذ هذا “المنتخب الكبير” الذي اقتربت ساعته حسب الصحيفة، من جل المشاريع التي مولت عن طريق الدعم المخصص لبرامج التأهيل الحضري الحضري، بعدما تدخل لفائدته “سماسرة” يتحدرون من فاس، معروفون داخل المديرية العامة للجماعات المحلية. وتتوقع مصادر مقربة من هذا الملف أن يزلزل العديد من الأسماء، التي استفادت كثيرا، على حساب تأهيل المدينة، وفق شروط النزاهة والشفافية والحكامة الجيدة.

وحسب المصدر ذاته، فان شخصان معروفان ظلا، كل واحد منهما يملك مكتب دراسات ومقاولة، يتبادلان منافع وصفقات جل المشاريع المخصصة في إطار التأهيل الحضري، الأمر الذي يفرض على صناع القرار الجدد في المديرية العامة للجماعات المحلية، فتح تحقيقات شاملة لمعرفة الأسباب الخفية التي تجعل الشخصين المتحدرين من فاس، يسيطر أن على كل شيء، ويتدخلان لفائدة ببعض رؤساء الجماعات من أجل الحصول على تمويلات مالية بالملايير، بهدف تحسين المشهد الحضري للمدن، وتطوير وتقوية عمليات الشراكة مع الجماعات الترابية.

وتشمل برامج التأهيل الحضري التي ستعرف تحقيقات شاملة من قبل الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، عدة مجالات، نظير الطرق والأرصفة والانارة العمومية والمساحات الخضراء والساحات العمومية والتجهيزات الاقتصادية والثقافية الرياضية.

رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة