هل فشلت أول زيارة لوزير السياحة لأكادير ؟؟

صرخة
أخبار جهويةالرئيسية
صرخة6 مايو 2017
هل فشلت أول زيارة لوزير السياحة لأكادير ؟؟

تداول عدد من النشطاء الفايسبوكيين تعليقات بخصوص زيارة محمد ساجد وزير السياحة الجديد لمدينة أكادير .و تمحورت جل التعليقات حول القيمة المضافة لزيارة الوزير الخاطفة للمدينة و سبب تغيبها اعلاميا .

قال أحد النشطاء:” في خطوة غريبة قام وزير السياحة في أول زيارة له لاكادير، بزيارة مشروع عقاري بدل إيلاء أهمية للمشاريع السياحية وعلى رأسها الوحدات الفندقية التي يعاني بعضها من شلل تام نتج عنه تقلص في عدد الأسرة وخدش كبير في سمعة مدينة كانت إلى عهد قريب لا تثير مرتبتها أي تشكيك ودورها أي سؤال. ومعلوم أن المشاريع السياحية غدت حديث المحليين والأجانب لما انتابها من تراجع في الخدمات وتعثر في الإنجاز سواء في مدينة أكادير أو في محطة تاغازوت شمال المدينة. وهذا هو وجه الغرابة، إذ بدل الزيارات الميدانية التي من المفترض ان تساهم في تحفيز المستثمرين وتقف على بعض أسباب التعثر زار الوزير مشروعا عقاريا يقوم الجزء الأكبر منه على تسويق شقق ومحلات تجارية وان كان من المفروض أن يمنح السبق للاستثمارات التي تخلق فرص الشغل وتساهم في تنمية المدينة كوجهة سياحية”.
وفي سياق متصل قال أحد المعلقين مازحا، “ياكما الناس بغات تشري شي برطما فبداية العهد الحكومي الجديد”.
للتذكير، فالزيارة التي قام بها الوزير ،وكذا الافتتاح لم يتم التسويق لهما إعلاميا، حتى يتسنى للرأي العام المحلي الإحاطة بجديد هذا المشروع الذي ينتظره الفاعلون الإقتصاديون بأكادير. و تمت مجمل و اغلي الاجتماعات الرسمية في سرية تامة مما يطرح اكتر من علامة استفهام حول جدوى زيارة وزير السياحة للمدينة .
رابط مختصر

إدارة الحريدة