ارتفاع ظاهرة الخيانة الزوجية بالمغرب، وأكادير تحتل الرتبة الخامسة

صرخة
الرئيسيةمجتمع
صرخة3 أبريل 2017
ارتفاع ظاهرة الخيانة الزوجية بالمغرب، وأكادير تحتل الرتبة الخامسة
تحولت الخيانة الزوجية في المغرب من مجرد ظاهرة عابرة و التي كانت محدودة على رؤوس الاصابع لتنتشر في مجتمعنا بشكل مضطرد لتصبح فعلا يجري اقترافه على أوسع نطاق و ذلك نتيجة عدد من المسببات أبرزها التحولات البنيوية التي طرأت على مؤسسة الزواج والتحرر الذي ينعكس سلبا على السلوكات والممارسات وقيم العصر المنفتح.
و في هذا الصدد ، برزت مجموعة من الدراسات غير الرسمية تؤكد و بجلاء أن أرقام الخيانة الزوجية بالمغرب ماضية في تسجيلها لمعدلات مرتفعة خاصة بالمدن الكبرى التي تعرف تحررا ضمنيا مقارنة بالمدن الصغيرة.
ففي تقرير أعدته مبادرة “أجيال المواطنة” النشيطة في المجال الأسري فقد تطرقت من خلاله لعدد من حالات الخيانة الزوجية بالمغرب وفق معطيات دقيقة، مؤكدة أن الدار البيضاء تتبوأ قائمة المدن التي تنشط بها ظاهرة الخيانة الزوجية تليها مراكش و فاس و طنجة و أكادير الكبرى و القنيطرة و الرباط ثم الجديدة.
و عزا التقرير ذاته، ارتفاع الخيانة الزوجية بالمدن الكبرى لطبيعة التحولات التي تشهدها الأسرة المغربية في ظل بحث طرفي الأسرة معا على التحرر من العادات و التقاليد فضلا على رغبة الزوج في علاقة غير طبيعية بحكم انه لم يعد يرى في زوجته “فتنتها السابقة”، و كذا رغبة خليلة تنخرط في التحام جسدي محرم مدفوعة برفض واقعها للتمرد على واقع لا يتماشى و طبيعة العصر و أفكارها المتحررة.
و كان تقرير سابق اشار لكون الخيانة الزوجية تشكل جزءا مهما من العلاقات غير الشرعية بالمغرب خاصة في ظل المؤشرات و الأرقام التي تؤكد تسجيل حوالي ألف حالة حمل يومياً في المغرب نتيجة علاقات غير شرعية وخارج إطار الزواج عدد منها لمتزوجين.
رابط مختصر
Avatar

إدارة الحريدة