لشكر يضع العثماني أمام المحك بمجلس “البيجيدي”

صرخة
أخبار سياسية ونقابيةالرئيسية
صرخة17 مارس 2017
لشكر يضع العثماني أمام المحك بمجلس “البيجيدي”

من المنتظر أن يجد رئيس الحكومة الجديد سعد الدين العثماني، نفسه في وضع حرج أمام أعضاء المجلس الوطني لحزبه العدالة والتنمية الذي ينعقد يوم غد السبت.

العثماني الذي يرأس المجلس الوطني وحظي بالتعيين في منصب رئاسة الحكومة خلفا لرئيسها السابق عبد الإله بن كيران، سيجد نفسه محاصرا بمطالب أعضاء الحزب بعدم وضع اليد في يد حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي يعتبرونه تسبب بشكل كبير في تعثر تشكيل الحكومة.

وبالرغم من ترحيب إدريس لشكر الكاتب الأول لحزب الاتحاد الاشتراكي بتعيين العثماني رئيسا للحكومة، وحديثه عن كون هذا الأخير يتوفر على تجربة في التفاوض، إلا أن توجه أعضاء “البيجيدي” سيذهب صوب عدم التفاوض معه وإدخاله للحكومة.

كما ينتظر أن يجد رئيس الحكومة الجديد نفسه محاصرا بالبلاغ الذي أصدرته الأمانة العامة لحزبه بعد إعفاء بن كيران من مهمته، إذ أكد الحزب أن مسؤولية فشل تشكيل الحكومة ترجع إلى “الاشتراطات المتلاحقة خلال المراحل المختلفة من المشاورات من قبل أطراف حزبية أخرى”، في إشارة إلى التجمع الوطني للأحرار والاتحاد الاشتراكي.

رابط مختصر

إدارة الحريدة