فضيحة جديدة تنفجر بجامعة ابن زهر بطلها أستاذ جامعي و هذه هي التفاصيل.

صرخة
أخبار وطنيةالرئيسية
صرخة1 مارس 2017
فضيحة جديدة تنفجر بجامعة ابن زهر بطلها أستاذ جامعي و هذه هي التفاصيل.

تفجرت مؤخرا بكلية الأداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة إبن زهر أكادير فضيحة أستاذ اللسانيات (ح إ )الذي استفاد من فترة استيداع لمدة 4 سنوات بجامعة الدوحة بقطر. وبعد عودته، وتوقيعه لمحضر استئناف العمل بكلية ابن زهر  واسترجاع أجرته الشهرية ، سافر مرة أخرى إلى جامعة قطر لمواصلة عمله هناك، وأصبح يتقاضى راتبين، في تناقض تام مع القوانين الجاري بها العمل.

الشيء الذي يطرح أكثر من سؤال حول كيفية مغادرته للتراب الوطني ومسؤولية عميد كلية الآداب في هذا الخرق السافر للقانون والتستر عن الاساتذة الأشباح بكلية الاداب و العلوم الانسانية ابن زهر.

من جهة اخرى دكر مصدر مقرب من الجامعة أن هذه الاخيرة   لا تتردد في توجيه استفسار لأي أستاذ تغيب ساعدة واحدة ، و تصل الأمور في بعض الحالات الى إقتطاعات من الراتب الشهري  بينما يستفيد اخرون من كل التسهيلات وغض الطرف عن غيابهم للإنغماسهم في سياسة خروقات تدبير شؤون الجامعة حسب تعبير المصدر دائما ،

و يضيف نفس المصدر أن العديد من أساتذة التعليم العالي بجامعة ابن زهر يوجدون في حالة عطالة وشبح ويتقاضون أزيد من 25 ألف درهم في الشهر دون تدريس ولو ساعة واحدة، كما هو الحال مع الأستاذ أ. م.، في الوقت الذي يكثر فيه الحديث عن الاكتظاظ وقلة الأطر بالجامعة ،بينما تجد المحظوظون من المنعم عليهم في عطلة وسفريات دائمة طوال السنوات عن طريق اعتماد سياسة الكيل بمكيالين بطريقة ممنهجة.مما يطرح اكتر من علامة استفهام حول كيفية ترشيد موارد الجامعة و غياب الحكامة بها .

و حاول الموقع ربط الاتصال بعميد الكلية من أجل الاستفسار الا ان هاتفه ضل يرن دون مجيب.
المهدي النهري 
رابط مختصر

إدارة الحريدة