عباس الفاسي سقط في الحفرة التي حفرها

صرخة
أخبار سياسية ونقابيةالرئيسية
صرخة3 مارس 2017
عباس الفاسي سقط في الحفرة التي حفرها

خلال المؤتمر السادس عشر لحزب “الاستقلال” سنة 2012، كان محمد الوفا يستعد لتقديم نفسه مرشحا للأمانة العامة، لينافس حميد شباط وعبد الواحد الفاسي، اللذين أعلنا مسبقا الترشح، لكن المفاجأة وقعت عندما تحرك عباس الفاسي، في الخفاء، وحرك أنصاره، ومنهم نزار بركة الذي كان عضوا في اللجنة التنفيذية، للمصادقة على تعديل في قانون الحزب، قبيل المؤتمر، ينص على أن من شروط الترشح للأمانة العامة أن يكون المعني عضوا في آخر لجنة تنفيذية للحزب قبل المؤتمر.

كان هذا يعني إقصاء محمد الوفا الذي لم يكن عضوا في قيادة الحزب، لأنه عاد للتو من سفارة البرازيل، غضب الوفا وتلا بيانا، وانسحب من المؤتمر.

ودارت الأيام وانقلبت الأمور بعد أكثر من أريع سنوات، حيث أصبح نزار بركة يطالب بتعديل المادة التي أتى بها صهره عباس، حتى يتمكن من الترشح لمنافسة شباط في المؤتمر المقبل.

رابط مختصر

إدارة الحريدة