تحقيقات تتـعقب ثروات مسؤولين وعسكريين خارج المغرب

صرخة
أخبار وطنيةالرئيسية
صرخة30 مارس 2017
تحقيقات تتـعقب ثروات مسؤولين وعسكريين خارج المغرب

ذكرت يومية المساء في عددها الصادر اليوم الخميس  أن  أجهزة مختلفة أمنية وعسكرية باشرت تحقيقات غير مسبوقة لمعرفة حجم الأموال المغربية في بعض بنوك الدول الأوربية قصد إعداد تقارير مفصلة حول حجم ثراء مسؤولين معينين، إضافة إلى رجال أعمال ومدنيين وعسكريين.

وحسب «المساء» فإن عناصر فرقة خاصة كُلفت بتحديد حجم هذه الأموال، بعد أن تبين أن قائمة بأسماء مسؤولين نافذين على رأس «أجندة» أعمال هذه الأجهزة.

وعزا المصدر ذاته أسباب التحقيقات غير المسبوقة حول ثروات مدنيين وعسكريين مغاربة بالخارج إلى ضرورة تفعيل قانون غسل الأموال والضغط الأمريكي، الذي يبقى من بين أهم الأسباب التي حركت هذه التحريات، ومراقبة الحسابات المصرفية الخاصة بالأشخاص، في إطار الحرب لتجفيف منابع الإرهاب، ووقف تمويل الأنشطة الإرهابية.

ومن المحتمل أن تواجه التحقيقات الجديدة صعوبات استثنائية بالبنوك السويسرية، التي أصبحت وجهة لأثرياء مغاربة، كونها تتعامل مع عملائها بمنطق السرية التامة، إذ إن جميع الحسابات المصرفية تتم تغذيتها عبر قنوات سرية ولا تحمل أسماء أصحابها، رغم أن الاتجاه العالمي الحالي أصبح يفرض على هذه الحسابات حمل أسماء أصحابها.

رابط مختصر

إدارة الحريدة