التشاور مع البام يقسم قيادات البيجدي

التشاور مع البام يقسم قيادات البيجدي

كشفت يومية المساء في عددها اليوم الثلاثاء  أن قرار  إشراك حزب الأصالة والمعاصرة في المشاورات الحكومية أثار غضبا حادا في صفوف قيادات من العدالة والتنمية.

وأضافت “المساء” أن  قيادات عارضت لقاء العثماني بـ”البام” حتى من باب التشاور، حيث خاطبت رئيس الحكومة الجديد بأن التشاور مع إلياس العماري، الأمين العام لحزب “الجرار”، سيضر كثيرا بصورة الحزب الذي واجهه خلال الانتخابات التشريعية الماضية.

وأبرزت مصادر “المساء” أن العثماني دافع عن منهجية جديدة في التعاطي مع الأحزاب السياسية، حيث قال لقيادة الحزب: “يجب أن نتحلى بالمرونة في التعامل مع كل الفرقاء والتشاور لا يعني الدخول في الحكومة”.

ولفتت الجريدة ذاتها إلى أن قيادات من “البيجدي” رأت في التشاور مع “البام” انقلابا على المنهجية التي اعتمدها بنكيران سابقا، إذ أنه لم يجلس مع “البام” رغم أنه حصل على الرتبة الثانية في الانتخابات، بينما رد العثماني “خلق أجواء الثقة مهم جدا في هذه المرحلة’، قبل أن تؤشر الأمانة العامة على قرار التشاور مع جميع الأحزاب، من بينها الاستقلال الذي رفع في وجهه “الفيتو” في الشهور الماضية.

رابط مختصر
2017-03-20 2017-03-20
صرخة agadir