هل يخطط امحمد بوستة للإنقلاب على شباط

هل يخطط امحمد بوستة للإنقلاب على شباط

رغم تخلي حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، عن جزء من صلاحياته التسييرية داخل الحزب وتفويض عدد من مسؤولياته لأعضاء من اللجنة التنفيذية، إلى حين انعقاد المؤتمر الوطني في مارس المقبل، جدد الاستقلاليون الغاضبون من تدبير شباط طيلة الأربع سنوات الماضية لشؤون الحزب مطالبتهم باستقالته، جاء ذلك خلال لقاء موسع عقدوه ببيت امحمد بوستة الأمين العام السابق لحزب الاستقلال أمس بالرباط.

وحسب ما كشفه امحمد لخليفة، القيادي البارز في حزب الاستقلال لوسائل الإعلام عقب انتهاء اللقاء الذي كان “مغلقا”، فإن الغاضبين من الأمانة العامة لحزب الاستقلال، شددوا خلال الاجتماع على ضرورة رحيل شباط من على رأس الحزب، رافضين ما أسماها اخليفة بـ”الاستقالة المبطنة”.

وأضاف الوزير الأسبق، أن الحاضرين في الاجتماع ، والذين سبق أن وقعوا على عريضة يعلنون من خلالها بأن شباط “غير مؤهل ولا قادر على مواصلة تحمل مسؤولية الأمانة العامة لحزب الاستقلال”، طالبوا بأن يسرع شباط في تقديم استقالته من جميع هياكل الحزب، قبل انعقاد المؤتمر.

وحرص الخليفة على التاكيد بأن الاجتماع الذي دام أكثر من ثلاث ساعات، والذي حضره حوالي ثلاثين استقلاليا، إلى جانب عبد الكريم غلاب وتوفيق احجيرة رئيس المجلس الوطني للحزب، وياسمينة بادو وكريم غلاب، غايته جمع كلمة الحزب ولم شمله.

إلى ذلك، وعد امحمد بوستة، بأن يجري مساعيه للمحافظة على وحدة الحزب، مؤكدا أنه سيجري لقاء مع شباط لمناقشته في عدد من الأمور، والتي من بينها القرارات الاخيرة التي اتخذها ضد احجيرة، وغلاب وبادو، والقاضية بإحالتهم على لجنة التأديب.

يذكر، أن الأمينين العامين السابقين لحزب الاستقلال، امحمد بوستة وعباس الفاسي، ومعهما قياديون بارزون، ممن يوصفون بحكماء الحزب، من بينهما عبد الكريم غلاب، وامحمد اخليفة، كانوا قد وقعوا على عريضة تدعو شباط إلى الاستقالة، بعدما وصفوا تصريحاته حول موريتانيا ب”غير المسؤولة”، كما اتهموه بـ”إضعاف الحزب”.

رابط مختصر
2017-01-03 2017-01-03
صرخة agadir