ما هي الخلفية التي وراء عرقلة المشروع السياحي اكادير لاند

ما هي الخلفية التي وراء عرقلة المشروع السياحي اكادير لاند
  • الحبيب اغريس

كثر الحديث خلال المدة الاخيرة حول المشروع المزمع احداثه باكادير والمعروف باسم اكادير لاند باعتبار المدينة في امس الحاجة الى مثل هده المشاريع التنموية والاشعاعية والترفيهية عبر ترابي المدينة السياحية  التي كانت في سنوات مضت من اوائل المدن الرائدة  في المجال السياحي لما كانت تتوفر عليه من بنية تحتية ومرافق سياحية واقتصادية وشواطئ فسيحة  بكل من كورنيش المدينة  او بمناطقها المجاورة الشيئ الدي ساهم انداك في انتعاش المرافق السياحية وكانت المدينة تعج بالعديد من الزبناء  الوافدين من مختلف الدول الاوروبية والسكندنافية حيث انتعشت الحركة الاقتصادية بشكل عام ومفيد مما  ساهم في انعكاس هده الحركة  على كل المرافق التي لها ارتباط بالمجال السياحي سوائ على مستوى خدمات النقل السياحي وسيارات الاجرة بصنفيها وارباب البزارات والمنتجات التقليدية والعطارة وكل ما يستهوي السائح الاجنبي وكل هدا كانت له مردودية ساهمت في توسيع مجال الاسثتمار بالميدان وانتشرث بالمدينة ومحيطها العديد من المطاعم والمقاهي والملاهي الليلية المصنفة المختصة في شتى الاختصاصات المطعمية العالمية  وقد ادت تلك المردودية الى انشاء فنادق على الشاطئ وبرزت العديد من التخصصات المهنية التكوينية بالمدينة مساهمة في تعزيز مجال القطاع السياحي بالمدينة التي تعددت بها العديد من وكالات الاسفار  مما جعل المدينة تحضى بانشاء مطار دولي دات سعة جد مهمة لاستقطاب طائرات من مختلف الاحجام والانواع الشيء الدي جعل خدماته انداك تزقى الى مستويات المطار الدولي وكون تلك الحركية والامتيازات  دهبت سدا واصبحت المدينة تعيش ركودا اقتصاديا وحركية تجارية محدودة بة على اكادير سياحيا وكون المشروع من مسثتمر مغربي من ابناء الجالية المغربية اراد ان يجعل من المدينة قبلة سياحية من خلال العديد من المجالات الترفيهية المزمع انجازها على مساحة جد هامة وكون المشروع الدي اشيرت الى ان المنطقة التي ستاوي المشروع تعتبر منطقة المجال السياحي مما يندر بازمة خانقة على المستوى المحلي قد تتسبب في تصدع كبير سيؤدي بالمزيد من اغلاق العديد من الوحدات الفندقية السياحية التي اصبحت نقط سوداء في  جبين القطاع السياحي بالمدينة وكدا العديد من المطاعم والمقاهي والمتناجر المتخصصة في بيع المنتوجات التقليدية التي اصيبت بالركود الى الاغلاق بسبب اكراهات الديون والضرائب وهدا افلاس يستدعي النهوض بالمدينة وبمرافقها والعمل على تظافر الجهود من مختلف المصالح سواء المعنية بالقطاع او غيره رافة باكادير ودورها الاقتصادي والاجتماعي والصناعي والسياحي لتعزيز دورها بالمجال السياحي وارجاع المكانة الرائدة التي كانت تعرف بها في سنوات خلت رافة بالمسثتمرين بالقطاع وباليد العاملة به ولكل مرافق المرتبطة بالسياحة بدل وضع  العصا في العجلة كما هو اصبح اليوم متداولا لدى الراي العام المحلي لما علم الجميع بما اصبح يسمع عن المشروع الترفيهي السياحي الضخم اكادير لاند المزمع انجازه باكادير اكادير لاند والدي يعتنبر قيمة مضافة للمجال السياحي الاكاديري مما سيفك العزلة المضروبة على اكادير سياحيا وكون المشروع من مسثتمر مغربي من ابناء الجالية المغربية  اراد ان يجعل من المدينة قبلة للسياحة الداخلية من خلال العديد من المجالات الترفيهية المزمع انجازها على مساحة جد هامة .

نتساءل جميعا من يقف وراء زعزعة استقرار المشروع الترفيهي لاكادير باعتبار ان الحجج التي تلوكها بعض الالسن لا يعدو ان تكون واهية وغير دي معنى باعتبار ان المشروع قبل انشاءه خضع لكل الاجراءات القانونية اللازمة . واكادير بل والجهة في امس الحاجة الى مشروع اكادير لاند لانه سينتشل المدينة من سكتتها القلبية وسيساعد على فك العزلة عن المدينة وسيساهم لا محالة في انتعاش القطاع السياحي بالمدينة ومختلف مرافقها وسيكون له وقع اقتصادي خاص لتشجيع السياحة الداخلية والدولية بسبب المجال الترفيهي دات القيمة المضافة اليه املنا ان يخرج المشروع في حينه وفي اقرب الاجال رافة بالمدينة وبمجالها السياحي وساكنتها الشغوفة للمجال الترفيهي

رابط مختصر
2017-01-26 2017-01-26
صرخة agadir