ضربة مدوية للبوليساريو. بوتسوانا وجزر القمر تعلنان دعمهما لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي

ضربة مدوية للبوليساريو. بوتسوانا وجزر القمر تعلنان دعمهما لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي

أكدت وزيرة الشؤون الخارجية والتعاون الدولي البوتسوانية، بيلونومي فينسون، اليوم الثلاثاء بالرباط، أن بوتسوانا من الدول الداعمة لعودة المغرب للاتحاد الإفريقي.

وقالت فينسون في تصريح للصحافة عقب مباحثات مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، إنه “من خلال العمل سوية، نستطيع تقليص العقبات التي تعيق السعي نحو فرص العيش الجيدة لشعوبنا”.

وأضافت الوزيرة “ناقشنا، خلال الاجتماع، مختلف جوانب التعاون الثنائي بين المغرب وبوتسوانا، بهدف ترسيخ هذا التعاون وجعله مثمرا بشكل يخدم مصالح الشعبين”، معربة عن يقينها من أن المغرب وبوتسوانا قادران على أن يشكلا “نموذجا يحتذى به في القارة الإفريقية”.

ومن جهته، أكد وزير الدولة، وزير العدل والشؤون الإسلامية والإدارات العمومية وحقوق الإنسان بجزر القمر، فهمي سعيد إبراهيم، بالرباط، أن بلاده تنتظر “بفارغ الصبر” عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي.

وقال سعيد إبراهيم، في ندوة صحافية عقب مباحثات أجراها مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، “إننا ننتظر بفارغ الصبر عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي، حتى تستعيد المملكة مكانها الطبيعي داخل أسرتها المؤسساتية الإفريقية”.

وأضاف المسؤول الق مري، الذي يقوم بزيارة للمملكة، أن المغرب يضطلع بدور “كبير” في إفريقيا في إطار التعاون مع الدول الإفريقية الشقيقة.

وجدد بالمناسبة التأكيد على دعم بلاده “الثابت والراسخ” للقضية الوطنية “العادلة” للصحراء المغربية وللوحدة الترابية للمملكة.

كما أكد مجددا، من جهة أخرى، إرادة جزر القمر لتعزيز العلاقات الأخوية مع المغرب بشكل أكبر، مبرزا أن زيارته للمملكة ترمي إلى دعم والتذكير بموقف جزر القمر تجاه الدبلوماسية والسياسة المغربيتين، بقيادة الملك محمد السادس.

رابط مختصر
2017-01-04 2017-01-04
صرخة agadir