بالأرقام .. العالم القروي مازال يعيش في القرون الوسطى

بالأرقام .. العالم القروي مازال يعيش في القرون الوسطى

قدم المجلس الاقتصادي أرقاما صادمة عن نسب الفقر والهشاشة في العالم القروي، وسجل التقرير الذي حمل عنوان “تنمية العالم القروي.. التحديات والآفاق”، الذي قدمت نتائجه يوم أمس بالرباط، ارتفاع نسبة الأمية في صفوف الساكنة القروية، واستمرار ارتفاع الفقر والهشاشة، حيث أن 79.4 في المائة من فقراء المغرب يوجدون في العالم القروي، و64 في المائة من الفقراء في وضعية هشاشة.

التقرير سجل أن “أثر برامج ومشاريع التنمية القروية يظل دون مستوى تطلعات وحاجيات السكان”، وفي القطاع الصحي، يشهد العالم القروي أعلى معدل في وفيات الأمهات بنسبة 75 في المائة في الوسط القروي، وكذا الأطفال دون سن الخامسة، وهم يعدون الفئات الأكثر فقرا، ومعرضون ثلاث مرات أكثر من الفئات الأخرى، للوفاة بسبب الإصابات القابلة للعلاج، أو بسبب أمراض الطفولة التي يمكن علاجها في غالب الأحيان بسهولة، كما أن الأشخاص الذين يسكنون في المدن يعيشون في المتوسط خمس سنوات أطول من أؤلئك الذين يعيشون في العالم القروي.

ومن الأرقام التي نشرتها اليومية، نجد 97 في المائة من الساكنة لا يرتبطون بشبكات الصرف الصحي، و1.3 مليون لا يستفيدون من الربط بشبكة الكهرباء، و60 في المائة لا يستفيدون من الرباط المباشر بشبكة الماء الشروب.

رابط مختصر
2017-01-26
صرخة agadir