الكلاوي كان يريد تنصيب ابنه ملكا للمغرب

الكلاوي كان يريد تنصيب ابنه ملكا  للمغرب

في تقرير آخر للاستخبارات الأمريكية تناولته “أخبار اليوم”، حول ما يدبره الفرنسيون في باريس بشأن مستقبل الملكية في المغرب، ومن سيكون وريث العرش، هل الأمير الحسن، أم ابراهيم بن التهامي الكلاوي باشا مراكش.

وجاء في التقرير، أنه في نهاية أكتوبر 1950 بباريس، التقى بول رينو الوزير الأول الفرنسي السابق، سي تهامي الكلاوي باشا مراكش، وتعشيا معا مرات عدة في منزل السيدة سيمون بوريو، التي كانت عشيقة للباشا لأزيد من عشرين عاما. وتوصلا في تلك الاجتماعات إلى تفاهم بشأن الموقف إزاء السلطان، حيث تم الاتفاق على تنظيم انتخابات بين القبائل، وعبرها يتم تنصيب سي ابراهيم (ابن الباشا الكلاوي) سلطانا على عرش المغرب.

رابط مختصر
2017-01-27 2017-01-27
صرخة agadir