بلدية أكادير تهدد بائعي “أثواب الكفن” بالمساءلة والزجر

بلدية أكادير تهدد بائعي “أثواب الكفن” بالمساءلة والزجر

حذر المجلس البلدي لمدينة أكادير من مغبة بيع أثواب الكفن التي يضعها المجلس رهن إشارة المعوزين والفئات الهشة وضحايا حوادث السير الذين تم استقدامهم إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني بأكادير. وأفاد بلاغ للمجلس أن الدعم المخصص في شكل أثواب الكفن، مجاني ومفتوح في وجه المعوزين والفئات الهشة وضحايا حوادث السير الذين تم استقدامهم إلى مستودع الأموات بمستشفى الحسن الثاني، منبها إلى “التعامل مع هذا الصنف من الدعم خارج الإطار المخصص له يعرض فاعله للمساءلة والزجر”. واقترح المجلس على الفئات المستهدفة من الدعم أن تضع أي شكاية في الموضوع بمكتب الضبط بقصر بلدية أكادير، أو الاتصال بالمكتب الصحي البلدي عبر رقم هاتفي مخصص للغاية ذاتها. هذا، وعلمت الجريدة من مصدر مطلع، أن خطوة البلدية جاءت بعد توصل المجلس بمعلومات تفيد أن شخصا يشتبه أن يكون موظفا بالجماعة يقوم ببيع أثواب الأكفان بمبلغ يناهز 170 درهما، رغم أن المجلس يخصص دعما ماليا من اجل شراء هذه الأثواب وتوزيعها على الفئات الهشة مجانا. وأوضح المصدر ذاته، أن تم وضع ثمن محدد للبيع بالنسبة للفئات التي باستطاعتها شراءه، مبرزا أن المجلس سيضع إعلانا بالمكتب الصحي البلدي وبمستودع الأموات بمستشفى الحسن وبالمقبرة يكشف بشكل علني ثمن البيع، وذلك لقطع الطريق عن أي موظف يطلب ثمنا أكثر من المحدد.

رابط مختصر
2016-12-16 2016-12-16
صرخة agadir