محاكمة صحفي بإنزكان فضح تفويت مرفق عمومي و تقسيمه لثلاث بقع

محاكمة صحفي بإنزكان فضح تفويت مرفق عمومي و تقسيمه لثلاث بقع

اصدرت المحكمة الابتدائية بإنزكان صياح اليوم الخميس 31 دجنبر 2020 حكمها الإبتدائي في ، ملف محاكمة الناشط الاعلامي و الصحفي بموقع “صرخة” المهدي نهري ، و قضت في حكمها بالحكم عليه شهرين سجنا موقوفة التنفيذ و غرامة 2000 درهم و تعويض للمطالب بالحق المدني 5000 درهم .

ويُتابع الصحافي النهري أمام المحكمة الابتدائية بإنزكان ، على خلفية تدوينات نشرها العام الماضي ينتقد فيها تدبير الجماعة الحضرية القليعة خلال الفترة الإنتدابية للرئيس السابق العربي كانسي .

وأثار قرار المحكمة ، قلقا في الأوساط الحقوقية والصحافية، ووضعت في إطار محاولة القضاء التضييق على الصحافيين وتكميم الأفواه.

وقال الصحافي المهدي نهري ، على هامش جلسة النطق بالحكم إن تدويناته التي يُتابع على إثرها تدخل في إطار حرية التعبير، إلا أن القاضي يرى أن التدوينات تهين رئيس المجلس الجماعي السابق العربي كانسي ، وأكد أنه يُتابع “لأنني افضح ما هو غير معروف عند العامة من المواطنين و ساكنة القليعة”.

وأكد دفاع الصحافي المهدي نهري، خلال المرافعة على براءته مما نسب إليه من تهم تتعلق بإهانة موظف عمومي و الوشاية الكاذبة و السب و القدف، ، مؤكدا انه لا يمكن متابعة المشتكى به على تساؤلات طرحها لا تحمل اي سبا او قدفا و لا اهانة للرئيس السابق الذي لا يحمل اي صفة تدل على انه موظف عمومي .

و استغرب دفاع نهري من الحكم الصادر علما ان موكله قدم امام المحكمة دلائل تبرئه و تدين الرئيس السابق بجرائم التقسيم العشوائي و تفويت بقعة مخصصة للمنفعة العامة .

رابط مختصر
2020-12-31 2020-12-31
صرخة agadir