قفف رمضان تشعل الحرب بين قيادات حزب أخنوش بمعقله الانتخابي سوس ماسة

قفف رمضان تشعل الحرب بين قيادات حزب أخنوش بمعقله الانتخابي سوس ماسة
هند الصمدي

كشف تسجيل صوتي منسوب لقيادي في حزب التجمع الوطني للأحراى فضيحة , استغلال الأحزاب السياسية للقفف في الأزمة الإنسانية التي تسبب فيها انتشار فيروس كورونا . هذا وكشف ذات التسجيل عن الجانب الخفي لاستراتجية حزب الاحرار انزكان ايت ملول في تدبير الحزب وتوزيع قفف المساعدات الغدائية على عدد من النساء بالمدينة في أفق التحضير لانتخابات 2021 .

ويتضمن التسجيل الصوتي المنسوب لاحد اعضاء شبيبة الحزب اتهامات مبطنة لقيادات باخفاء القفف الغدائية دون سابق انذار رغم وعود قدمت من طرف ركائز الحزب بالجهة ، و حسب ما تمت مناقشته في التسجيل الصوتي فإن المتحدث قام بإعداد لائحة للنساء للإستفادة من القفف قبل ان يتفاجئ بإختفائها ، و ربط صاحب التسجيل الاتصال بعضو المكتب السياسي للحزب ليوجهه الى جمعية داخلية تحت لواء حزب الحمامة و يربط الاتصال مجددا برئيس الجهة الذي اخبره ان القفف لم تعد موجودة .

و شكل هذا الصراع الداخلي للحمامات و الحمائم بمحلية انزكان  موضوع شد و جدب حيت عبروا في تدوينات على الفايسبوك عن غضبهم متهمين منسق الحزب  بإنزكان  ب” تسمسير ” في القفف.

من جهة اخرى كشفت مصادر ل”صرخة” ان عملية توزيع قفف مؤسسة الحزب على الجماعات الترابية بايموزار ادوتنان شابتها خروقات فيما يخص الاحقية من الاستفادة وسرية التوزيع ليلا وكذلك عدم اشراك التنظيمات الموازية في العملية .

و تضيف مصادرنا ان معظم المنخرطين والمتعاطفين لا علم لهم بمصدر القفف وقيمتها وعددها و استنكرو الزبونية والمحسوبية وعنصر الولاء للاشخاص ومنتخبي الحزب بالمنطقة.

وحاولت “صرخة”، التواصل مع عدد من قيادات حزب التجمع الوطني للأحرار والشبيبة التجمعية بعمالة إنزكان أيت ملول، من أجل أخذ موقف الحزب من الإتهامات الموجهة له ، إلا أن ذلك لم يفلح بعد محاولات متكررة.

رابط مختصر
2020-05-12
صرخة agadir