جمعية حقوقية تفجر فضيحة هروب مخالطين “كورونا” من مركب مولاي رشيد ببوزنيقة

جمعية حقوقية تفجر فضيحة هروب مخالطين “كورونا” من مركب مولاي رشيد ببوزنيقة

يتابع فرع الهيئة المغربية لحقوق الانسان ببنسليمان بقلق شديد، ما يسميه في بيان له ب” التسيب الذي يعرفه مركب مولاي رشيد ببوزنيقة الذي يضم عددا كبيرا من ساكنة الاقليم المخالطين للمصابين بكوفيد 19، الذين يستغل البعض منهم انعدام مراقبة السلطات ليقوموا باجتياز سور المركب والذهاب إلى المحلات التجارية المجاورة للتسوق”، وهو ما يشكل حسب بيان فرع الهيئة الحقوقية المذكورة “خطرا على صحة أصحاب هذه المحلات وزبنائها وعلى ساكنة الاقليم الذين أصبحوا مهددين بالعدوى بفيروس كوفيد 19.”

ويحمل فرع “الهيئة المغربية لحقوق الانسان ببنسليمان” وزارة الصحة ووزارة الداخلية ممثلة في عامل الاقليم المسؤولية الكاملة عن ما يقع من تسيب بمركب مولاي رشيد ببوزنيقة وما يمكن أن يترتب عنه من تفشي الوباء وسط الساكنة.

ودعا الفرع الحقوقي بالبيان ذاته الى فتح تحقيق في الموضوع وربط المسؤولية بالمحاسبة، مع دعوة عامل الاقليم والمندوب الاقليمي للصحة لإتخاذ التدابير الكفيلة بمعالجة الاختلالات التي يعرفها المركب الذي يضم عددا من المخالطين.

وقد جاء هذا البيان حسب تصريح لرئيس فرع الجمعية الحقوقية ببنسليمان لـ”هوسبريس” “منتصر بوعبيد”، بعد تداول صور توثق لعملية تجاوز بعض المخالطين لسور المركز المذكور، والخروج في غفلة من المسؤولين الى المحلات التجارية بالأحياء المجاورة، ما يهدد، في رأيه السلامة الصحية لأصحاب هذه المحلات وعموم ساكنة الاقليم.

رابط مختصر
2020-05-16 2020-05-16
صرخة agadir