طاطا: طاقم طبي وتمريضي .. عطاء رغم الإكراهات

طاطا: طاقم طبي وتمريضي .. عطاء رغم الإكراهات

تتصف غالبية الأطر الطبية والتمريضية بإقليم طاطا بضمير مهني عالٍ ونكران ذات تجاه المرضى والمواطنين الذين يقصدون المؤسسات الصحية طلبا للاستشفاء والعلاج.

وقد نوَّه مسؤولو الإقليم ومنتخبوه وفعاليات المجتمع المدني غير ما مرة بتضحيات أصحاب الوزرة البيضاء بالإقليم التي يقدمونها للطاطاويين، تكون أحيانا في ظروف صعبة وبتجشمون فيها مشاق ومخاطر يتم تجاوزها، رغبةً في التخفيف من الآلام التي تزداد بسبب نائية المنطقة.

مواطنون طاطاوينون رغم الحالات الاستشنائية التي يتم تسجيلها بين الفينة والأخرى، بسبب ما قد يوصف “بإهمال” أو عدم وجود طبيب معين؛ إلا أنهم يثنون في غالب الأحيان على خدمات الأطقم الطبية بالمركز الاستشفائي الإقليمي، وعلى عمل الأطباء في مختلف المراكز الصحية بالإقليم، آملين في الوقت ذاته أن يتم تجهيز المستشفى الإقليمي الوحيد بما يحتاجه من تجهيزات طبية وموارد بشرية ستجعل منه قبلة للعديد من المواطنين من خارج الإقليم من مدن جهة سوس ماسة.

مصدر من قطاع الصحة بطاطا أكد أن انتظارات المواطنين لبعض الأجهزة الطبية والتخصصات لن تطول كثيرا؛ حيث تعزز المركز الاستشفائي الإقليمي بالتحاق أطباء وممرضين جددا، في انتظار تخصصات أخرى، كما تسلَّم عددا مهما من الأجهزة في انتظار استكمال وتسلُّم مثيلاتها الكبيرة من الشركاء. وبدء الاستفادة منها على غرار السكانير وأجهزة الكشف بالصدى “Echographie”.

جدير بالذكر أن طاطا تتوفر على العديد من الأطر التمريضية والأطباء العامون وأطباء التخصص في : الجراحة العامة، التخدير والإنعاش، أمراض القلب والشرايين، أمراض النساء والتوليد، طب العيون، طب الأطفال، الجهاز الهضمي، الأنف والحنجرة، طب العظام والمفاصل … ساهمت بشكل كبير في إجراء المئات من العمليات الجراحية في المركز الاستشفائي أو من خلال القوافل الطبية التي تنظمها بين الفينة والأخرى مندوبية الصحة بطاطا في مختلف الدوائر لتقريب الخدمات الصحية من المواطنين في مناطقهم النائية.

رابط مختصر
2020-03-13
allal