كلية العلوم بأكادير: استمرار التضامن مع الطلبة “المطرودين” بعد تطويق أمني للكلية

كلية العلوم بأكادير: استمرار التضامن مع الطلبة “المطرودين” بعد تطويق أمني للكلية

طوقت القوات العمومية بمختلف تلاوينها نهاية الأسبوع المنصرم كلية العلوم أكادير ، مانعة بذلك ثلاث طلبة من فصيل العدل والاحسان ضدر في حقهم قرار طرد من رئيس الجامعة لم يتوصلوا به من ولوج الكلية.

وقد شمل هذا المنع، الطلبة المطرودين في بداية الأمر ليعمم على جميع الطلاب الذين اضطروا للقفز من على سياج المؤسسة ليحضروا لحصصهم، كما طال المنع المتضامنين مع زملائهم المطرودين والمطالبين بعودتهم لمقاعد الدراسة، وتعدى ذلك ليلحق الأساتذة في ثاني أيامه.

كاتب فرع أوطم،  أكد أن الهدف من هذه الممارسات “فرملة”، الاحتجاجات التي تعرفها الكلية للأسبوع الثالث على التوالي منذ صدور قرار الطرد في قي حق الطلبة الثلاث، ومنع المقاطعات المتواصلة للدراسة المستنكرة لهذا القرار.

وشدد مكتب فرع الاتحاد الوطني لطلبة المغرب(أوطم)، على رفضه لقرار الطرد الذي وصفه بـ”الجائر”، داعيا الرئاسة والعمادة إلى “التعقل والتراجع الفوري عن هذا القرار الذي أجج الأوضاع بكلية العلوم ابن زهر”، وادخل الكلية في “حالة احتقان طلابي”، خاصة، يضيف بلاغ الهيأة الطلابية، أن “هؤلاء الطلبة مشهود لهم بأخلاقهم العالية، وان ذنبهم الوحيد هو تانيهم في خدمة زملائهم الطلبة، وأنهم يؤطرون أزيد من 7000 طالب وطالبة أسبوعيا في حصص الدعم”.

وأجلت إبتدائية أكادير محاكمة الطلبة الثلاث، إلى غاية 10 أبريل 2020، والمتابعين على خلفية “نشاطهم النقابي والعلمي”، بتهم من قبيل:” إهانة موظف وتعييب ممتلكات عمومية”، والتي وصفها الاتحاد بــ”المفبركة”.

يشار إلى أن قرار طرد الطلبة الثلاثة لقي تفاعلا كبيرا من قبل سياسيين وحقوقيين، وصفوه في بـ”الطائش والمتهور، وانه خرق سافر للحق في التعبير والانتماء النقابي”

رابط مختصر
2020-03-09
allal