هل يكون العامل أمزال أول من ستعصف به “غضبة” فاجعة “ملعب الموت” بتارودانت؟

هل يكون العامل أمزال أول من ستعصف به “غضبة” فاجعة “ملعب الموت” بتارودانت؟

يبدو أن الأخبار القادمة من الرباط إلى تارودانت لا تسُر المسؤول الأول في عمالة تارودانت، العامل الشتوكي الحسين أمزال، الذي خرج إلى الناس اليوم لـ”يمسح” في زلة لسان فاجعة تارودانت في “القضاء والقدر”، ما جلب عليه رغم نزوله بـ”البوط والتريي”، لقيادة عملية الإنقاذ، سُخط أكثر من جهة، في مقدمتها رواد موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

ويبدو أن المستقبل المهني للعامل أمزال، الذي يتحدر من شتوكة أيت باها، وعاش فيضانات وادي بهت بالغرب، فوق كف عفريت، بعدما كان قد عُين عند التحاقه بسلك السلطة، قادما من مندوبية المقاومة بتشجيع من صهره الزعيم السياسي والمقاوم الوطني، في البداية، قائدا على بني ملال، ثم رئيس دائرة في الجديدة، فكاتبا عاما على الرشيدية ومكناس وعاملا على سيدي سليمان، ثم على تارودانت.. فهل يكون العامل أمزال أول من ستعصف به “غضبة” فاجعة “ملعب الموت”، تنزيلا للتحقيقات التي بشر بها رئيس الحكومة؟!.

رابط مختصر
2019-08-30
صرخة agadir