على بعد 16 شهرا من الانتخابات حزب أخنوش يترنح بين الصراعات و الخلافات بسوس

على بعد 16 شهرا من الانتخابات حزب أخنوش يترنح بين الصراعات و الخلافات بسوس
محمد دنيا

يبدو أن المشاكل الداخلية والخلافات بين مكونات حزب التجمع الوطني بجهة سوس ماسة لا تنتهي، حيث لا تكاد تنطفئ شرارة خلاف بين أعضاء حزب “الحمامة” في جماعة أو إقليم معين؛ حتى يشتعل لهيب صراع آخر في منطقة أخرى بالجهة، إلى أن وصل الخلاف مدينة تافراوت مسقط رئيس الحزب؛ عزيز أخنوش.

في هذا الإطار، إتهمت منظمة الشبيبة التجمعية بدائرة تافراوت؛ رئيس المنظمة على مستوى جهة سوس ماسة، بـ”استغلال أشخاص لا علاقة لهم بالتمثيلية المحلية، من أجل تصوير وترويج أنشطة وهمية”، بالإضافة إلى “سرقة” ما وصفته بـ”إبداعات” مكونات الشبيبة التجمعية بتافراوت، و”استغلالها باسم تنظيمات أخرى”.

وعبرت الشبيبة التجمعية بدائرة تافراوت؛ في رسالة إلى رئيس الحزب؛ عزيز أخنوش، ، عن إنزعاجها وعدم رضاها عن تصرفات رئيس المنظمة على مستوى جهة سوس ماسة، التي من شأنها حسب الرسالة أن “تعصف بالتنظيم”، مؤكدة على “الغياب التام لآلية التواصل” مع الرئيس الجهوي للشبيبة، و”عدم رده على مكالمات أعضاء الشبيبة التجمعية بتافراوت”.

وأشارت الرسالة الموجهة لرئيس حزب “الحمامة”، إلى “الإختلالات الواضحة في تدبير الجانب الإجتماعي لمؤسسة جود في المنطقة”، في إشارة إلى قفف رمضان التي صبَّت الزيت على نار الخلاف بين أعضاء الحزب الواحد، لافتة إلى “انعدام الإمكانيات المادية اللازمة لتمويل الأنشطة”، ما يضطرهم لـ”تحمل نفقات بعضها”، داعية أخنوش للتدخل العاجل لوقف “كل أشكال الحيف والتضييق على المناضلين”، وفق مضمون الرسالة

رابط مختصر
2019-06-08 2019-06-08
صرخة agadir