الجمهورية الوهمية “البوليساريو” تستفز المغرب من جديد

الجمهورية الوهمية “البوليساريو” تستفز المغرب من جديد

يبدو أن جبهة البوليساريو، لم تتوصل بعد لخطة بديلة لإستفزاز المغرب في كل مرة يحقق فيها إنتصارا دبلوماسيا وسياسيا يزيد من عزلتها في المحافل الدولية.

أياما فقط بعد عودة المغرب للإتحاد الإفريقي، صرح ما يسمى بوزير الدفاع “عبدالله لحبيب” اليوم الأربعاء أن “الجيش الصحراوي” يوجد الآن في حالة تأهب على طول الجدار الفاصل بين الصحراء المغربية ومخيمات تندوف.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن وزير “الدفاع الصحراوي” أن أكثر من 25 ألف مقاتل صحراوي على أهبة الإستعداد للتعامل مع أي تطورات بمنطقة الكركرات.

وأفادت قصاصة لوكالة فرانس بريس أن تصريح عبد الله الحبيب يأتي في وقت أكد فيه إبراهيم غالي، أن كل الخيارات تبقى مطروحة، ملمحا إلى احتمال العودة إلى الكفاح المسلح.

وأكد الحبيب لوكالة الأنباء الفرنسية أن جبهة البوليساريو واصلت منذ وقف إطلاق النار عمليات التجنيد والتدريب للجيش الصحراوي، محذرا أن تعثر عملية السلام والتطورات في منطقة الكركرات “فرضت على البوليساريو الدخول في حالة تأهب قصوى على طول الجدار الفاصل”.

ويرى أغلب المتتبعون، أن هذه التصريحات المستفزة لجبهة البوليساريو بإيعاز من صنيعتها المخابرات الجزائرية، هي فقط من أجل لفت الإنتباه ومحاولة التأثير على الرأي العام الدولي، بعد المكسب الكبير الذي حققه المغرب بالعودة للإتحاد الإفريقي، والإستقبال الكبير الذي حظي به الملك محمد السادس من طرف رؤساء الدول الإفريقية، وهو ما يعني نهاية قريبة للبوليساريو.

رابط مختصر
2017-02-09 2017-02-09
صرخة agadir